أمريكا تبدأ بتسجيل أبناء الجولان المحتل كإسرائيليي الأصل

تعديلات جديدة أدخلتها الخارجية الأمريكية على سياستها بخصوص الجولان السوري المحتل، تقضي بتسجيل أبناء الجولان المقيمين في أمريكا كإسرائيلي الأصل.

خطوة تعكس النهج الجديد الذي تتبعه الإدارة الأمريكية، وذلك بعد الاعتراف المثير للجدل للرئيس دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري.

وبهذا الشأن أفادت صحيفة “هآرتس” العبرية، يوم الخميس، بأن هذه التغيرات ستطال الوثائق الرسمية، مثل الجوازات الأمريكية الممنوحة للسوريين من الجولان المقيمين في الولايات المتحدة.

هذا وأوضحت مصادر أن القواعد الجديدة للخارجية الأمريكية تقضي بذكر إسرائيل كمسقط رأس أبناء الجولان طالبي الجواز الأمريكي، بدلا عن سوريا، كما كانت الحال حتى الآونة الأخيرة.

في الوقت نفسه، لا تزال القواعد الجديدة للخارجية الأمريكية تصنف مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة كأراض يجب تحديد وضعها النهائي ضمن التفاوض، وتنص على عدم ذكر إسرائيل كمكان ولادة أبناء هذه المناطق، وذلك بالرغم من اعتراف ترامب العام الماضي بهذه المدينة عاصمة للدولة العبرية.

وفي السياق، نشر مبعوث الإدارة الأمريكية إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات على حسابه في “تويتر” في وقت سابق من الأسبوع الجاري خريطة رسمية جديدة للخارجية الأمريكية يظهر فيها الجولان السوري المحتل كأرض إسرائيلية.

واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في آذار مارس الماضي بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل، وذلك بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واستدعى هذا القرار رفضا وانتقادات واسعة في العالم.

قد يعجبك ايضا