أمريكا:الإعلان رسمياً عن الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى

رسمياً تعلن الولايات المتحدة انسحابها من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى، مرجعة السبب لما تقول إنه عدم التزام من جانب روسيا بالمعاهدة.

مسؤولون كبار بالإدارة الأمريكية قالوا إن الرئيس دونالد ترامب اتخذ قراراً بإنهاء التزام الولايات المتحدة بالمعاهدة، فيما قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن روسيا هي المسؤول الوحيد عن انتهاء المعاهدة.

حلف الأطلسي: مستعدون لرد محسوب على انتهاك روسيا لمعاهدة صواريخ

حلف شمال الأطلسى أعلن بدوره أنه اتفق على سبل لردع روسيا عن إطلاق صواريخ جديدة متوسطة المدى قادرة على تنفيذ ضربة نووية في أوروبا، مضيفا أن رده سيكون محسوبا ولن يشمل سوى الأسلحة التقليدية.

وقال الشركاء في حلف الأطلسي إن روسيا تتحمل المسؤولية كاملة عن انهيار المعاهدة التي أبقت الأسلحة النووية خارج أوروبا.

موسكو تطلب من أمريكا تعليق نشر صواريخ مع انتهاء العمل بمعاهدة نووية

وعقب الإعلان عن الانسحاب من المعاهدة، قالت روسيا إنها طلبت من الولايات المتحدة تعليق نشر الصواريخ النووية القصيرة والمتوسطة المدى في أوروبا مع انتهاء العمل رسميا بمعاهدة مهمة للحد من الأسلحة كانت تحظر مثل هذه الخطوة.

وكالة تاس نقلت عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله إنهم اقترحوا على الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي الأخرى أن تدرس إمكانية إعلان وقف نشر الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، إعلانٌ كالذي أصدره فلاديمير بوتين، على حدّ قوله.

وكانت معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى تحظر الصواريخ الباليستية التقليدية والنووية وصواريخ كروز الموجهة التي تطلق من البر ويتراوح مداها بين خمسمئة وخمسة آلاف وخمسمئة كيلومتر. ويعني وقف العمل بها أن كلا من واشنطن وموسكو له الحق قانونا في تطويرها ونشرها.

والمعاهدة التي وقعها الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف عام 1987، تنصّ على الحد من الصواريخ التقليدية والنووية للقوتين.