ألمانيا.. شكاوى جنائية لسوريين ضد الحكومة السورية لاستخدامها أسلحة كيماوية

في إطار الجهود المبذولة لإثبات استخدام قوات الحكومة السورية أسلحة محرمة ضد المدنيين، قدم سوريون متضررون من هجمات كيماوية، شكاوى جنائية للمدعي العام الاتحادي في ألمانيا تتهم المسؤولين في الحكومة بالمسؤولية عن هجمات تسببت بموت مئات المدنيين.

وتستند الشكاوى بحسب محامين ألمان يمثلون الضحايا، إلى أدلة مادية على استخدام غاز السارين في هجومين وقع الأول في ريف دمشق عام ألفين وثلاثة عشر، والثاني بريف إدلب في ألفين وسبعة عشر، والذين أوديا بحياة أكثر من ألف وأربعمئة مدني.

المحامون أوضحوا أن الأدلة المقدمة تشمل شهادات سبعة عشر ناجياً من هجمات كيماوية، وخمسين عنصراً منشقاً عن قوات الحكومة السورية، لديهم معلومات عن برنامج الأسلحة الكيماوية، وخطط تنفيذ الهجمات.

أدلة تكفي بحسب الادعاء، لإصدار مذكرات اعتقال بحق عناصر من قوات الحكومة السورية، وتكون خطوة كبيرة في عملية أطول لمحاكمة مسؤولين آخرين، كما تفتح الباب أمام تفويض قانوني للتحرك ضد الحكومة السورية، بعد أن كانت جميع المحاولات السابقة تصطدم بمعارضة روسيا والصين في مجلس الأمن الدولي.

وتسمح القوانين في ألمانيا، التي تأوي أكثر من نصف مليون سوري، بالمقاضاة في الجرائم ضد الإنسانية، حتى وإن ارتكبت خارج الأراضي الألمانية.

يذكر أنه في العام ألفين وستة عشر، خلص تقرير لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية التابعة للأمم المتحدة، إلى أن قوات الحكومة السورية، استخدمت غازي الكلور والسارين في هجمات على مناطق مدنية شمال غربي البلاد.

قد يعجبك ايضا