ألمانيا.. استدعاء السفير التركي بسبب إيماءات عنصرية متطرفة

سلوكات النظام التركي وشخصياتٌ مرتبطةٌ به، توصَف بالعنصرية والاستفزازية، خاصةً في الداخل الأوروبي، وباتت مثاراً للقلق والامتعاض في أوروبا، ولعل آخرها الإيماءةُ المُسماةُ بـ”تحية الذئب”، التي قام بها لاعبُ كرة قدمٍ تركي، خلال إحدى مباريات بطولة أوروبا لكرة القدم، 2024، وذلك قبل أيامٍ من زيارة رئيس النظام التركي رجب أردوغان لبرلين، لحضور مباراةٍ هناك.

على خلفية هذه الحادثة الأخيرة، استدعت ألمانيا الخميس، سفير تركيا في برلين، غداةَ قيام وزارة الخارجية التركية بالإجراء ذاته مع السفير الألماني في أنقره، حيث ترتبط هذه الإيماءةُ بتنظيمٍ يدعى “الذئاب الرمادية”، وهو تنظيمٌ قوميٌّ متطرف، مرتبطٌ بحزب الحركة القومية التركي، أحد حلفاء حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي يتزعمه أردوغان.

 

 

وزيرة الداخلية الألمانية، نددت بتصرفات اللاعب التركي “ميريه ديميرال”، على منصة إكس للتواصل الاجتماعي، وقالت إن استغلال بطولة أمم أوروبا لأغراضٍ عنصرية، أمرٌ مرفوضٌ بشكلٍ قاطع.

وفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، تحقيقاً مع المدافع التركي “ميريه ديميرال”، بعد قيامه بتلك الإيماءة بيده، على شكل رأس ذئب، احتفالًا بتسجيله هدفاً خلال مباراة بطولة كأس الأمم الأوروبية، ضد النمسا مساءَ الثلاثاء.

وتأسس تنظيم “الذئاب الرمادية” القومي العنصري في الستينيات، وكان ضالعاً في أعمال عنفٍ سياسية، بين اليساريين والقوميين في تركيا، تسببت في مقتل نحو خمسة آلاف شخص، خلال فترة انقلاب عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانين. ويخضع هذا التنظيمُ للمراقبة في ألمانيا، وهو محظورٌ في فرنسا، ورمزه محظورٌ في النمسا.