أكثر من 70 قتيلاً جراء اشتباكات في شمال غرب سوريا

معارك عنيفة اندلعت فجر الجمعة في ريف حماة الشمالي، الذي من المفترض أنه يشكل مع محافظة إدلب ومناطق مجاورة منطقة عازلة من السلاح، لكنها تشهد تصعيداً مستمراً لعدم استكمال تنفيذ اتفاق بخصوص المنطقة.

وخلال هذه الاشتباكات المستمرة، قتل أكثر من سبعين عنصراً، أربعون منهم من قوات النظام، وواحد وثلاثون من الفصائل المسلحة، بينهم اثنان وعشرون يتبعون لهيئة تحرير الشام الإرهابية وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

المعارك اندلعت إثر شنّ قوات النظام هجوماً بغطاء جوي وبري على محور تل ملح والجبين في ريف حماة الشمالي، الذي يشهد منذ أسابيع معارك كرّ وفرّ بين الطرفين.

ومنذ فجر الجمعة، بدأت قوات النظام السوري بشن ضربات مكثفة على مواقع هيئة تحرير الشام الإرهابية على محور قريتي الجبين وتل ملح.

تبادل القصف بين النظام السوري والتركي في المنطقة العازلة

المرصد السوري أكد أن مدفعية قوات النظام استهدفت إحدى نقاط المراقبة التركية في منطقة شير مغار بريف حماة الشمالي الغربي، ما أسفر عن مقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة آخرين.

من جهته، قالت وسائل إعلام النظام السوري الجمعة إن أكثر من 18 قذيفة صاروخية مصدرها قوات الاحتلال التركي في ريف ادلب الجنوبي استهدفت منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، مشيرة أن النظام ردّ على مصدر القذائف.

وتتعرّض منطقة إدلب ومحيطها التي تؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة منذ نحو شهرين لتصعيد في القصف، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي، أدت إلى مقتل نحو ألفي شخص من الطرفين، بينهم 490 مدنياً.