أكثر من 360 برلمانياً فرنسياً يطالبون باتخاذ “إجراءات قوية” ضد السلطات الإيرانية

مع استمرار السلطات الإيرانية باستخدام العنف ضد الاحتجاجات الشعبية السلمية، طالب أكثر من ثلاثمئة وستين عضواً بالبرلمان الفرنسي في بيان، الجهات الفاعلة بالدولة باتخاذ “إجراءات قوية وحاسمة” ضد السلطات الإيرانية، معبرين عن دعمهم لتوجهات ومطالب الشعب الإيراني.

النواب الموقّعون على البيان، دعوا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الوضع في إيران، بعد مقتل أكثر من سبعمئة وخمسين متظاهراً واعتقال ما يقرب من ثلاثين ألف شخص من قبل السلطات الإيرانية، مطالبين باتخاذ “إجراءات حاسمة” ضد هذه السلطات وعدم الاكتفاء ببيانات التنديد والاستنكار.

من جانبه، صرّح أندريه شاسيني، العضو في “اللجنة البرلمانية من أجل إيران ديموقراطية” بالبرلمان الفرنسي، التي تم إنشاؤها قبل خمسة عشر عاماً، أنّ هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها جمع هذا العدد الكبير من التواقيع من أجل دعم تظاهرات الشعب الإيراني.

إلى ذلك، دعا النائب عن حزب الجمهوريين فيليب غوسلان، الحكومة الفرنسية لعدم الرضوخ للضغوط الإيرانية والسماح بتظاهرة كبرى في العاصمة باريس في الأول من تموز/ يوليو القادم، لدعم الاحتجاجات الشعبية بإيران.

قد يعجبك ايضا