أكثر من 30 شخصاً حصيلة ضحايا التصعيد في المنطقة العازلة

 

مع استمرار التصعيد ضمن المنطقة العازلة بين قوات النظام السوري من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، تستمر أعداد الخسائر البشرية بالارتفاع.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق مقتل أكثر من 30 شخصاً خلال أربع وعشرين ساعة في المنطقة العازلة، جراء القصف المستمر والاشتباكات بين قوات النظام والفصائل المسلحة.

ففي محافظة إدلب فقد ستة مدنيون حياتهم بينهم أربعة أطفال، جراء قصف الطائرات الحربية التابعة للنظام، على مناطق متفرقة بريف المحافظة الجنوبي الغربي.

وفي محافظة حماة قتل 14 عنصراً على الأقل، من الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية، في مناطق جبل شحشبو وسهل الغاب وكفرنبودة، ومحاور أخرى في ريف حماة الشمالي الغربي، خلال الغارات الجوية لطائرات الروس والنظام في تلك المناطق.

كما أفاد المرصد بمقتل عشرة عناصر من قوات النظام السوري، والميليشيات التابعة لها، جراء قصف واستهدافات بالإضافة لاشتباكات مع الفصائل المسلحة والهيئة الإرهابية، في ريفي اللاذقية وحماة.

في الأثناء واصلت الطائرات الحربية التابعة للروس والنظام، شن الغارات الجوية على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي، وريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، بالإضافة إلى استهداف محور كبانة وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي بعدة غارات.

القصف الأعنف لقوات النظام تركز على بلدة كفرنبودة شمالي حماة، في محاولة لاستعادة السيطرة عليها عبر تمهيد بري وجوي مكثف مترافق مع محاولات على الأرض، لم يكتب لها النجاح حتى اللحظة.

المرصد السوري نقل عن مصادر محلية أن الغارات على ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، تعمدت إحراق الأراضي الزراعية، حيث اشتعلت النيران في مئات الهكتارات التي يعتمد عليها أهالي المنطقة في إعالة أسرهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort