أكثر من 120 جريحاً بمواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية

مواجهاتٌ داميةٌ، بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية، أدَّتْ إلى وقوعِ عشرات الجرحى من الطرفين، وذلك بعد مسيرةٍ نظَّمتْها حركةٌ يمينيَّةٌ يهودية تدعى “لاهافا”، واعتبرها الفلسطينيون خطوةً استفزازية.

الهلالُ الأحمر الفلسطيني، أكَّد أنَّ مئةً وخمسةَ فلسطينيين على الأقلِّ جُرِحُوا بسبب الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة الإسرائيلية، حيث نُقِلَ نحوُ عشرين منهم إلى المستشفى، بينما ذكرتِ الشرطةُ الإسرائيلية أنَّها أحصتْ عشرين جريحاً في صفوفِها واعتقلتْ 44 شخصاً في الاشتباكات.

مصادرُ محليَّةٌ تحدَّثتْ عن خروج مئات الفلسطينيين في تظاهراتٍ احتجاجيَّةٍ عند مدخل البلدة القديمة في القدس الشرقية، اندلعتْ بعدها مواجهاتٌ مع الشرطة الإسرائيلية، التي أكَّدتْ بدورها أنَّها عزَّزتْ قواتِها على مداخل باب العمود، البوابةِ الرئيسية للقدس القديمة، والأحياءِ المجاورة، بهدف منع التصادم بين الفلسطينيين ومسيرة نظّمتها حركةُ “لاهافا”.

وبحسب المصادر، فإنَّ الشرطةَ الإسرائيليَّةَ حاولتْ تفريقَ المتظاهرين الفلسطينيين باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، كما استخدمتْ خراطيمَ المياه، وأغلقتِ المداخلَ المحيطة بباب العمود، ولم تسمحْ للقادمين من الخارج بالدخول بعد اشتداد المواجهات.

يُشَارُ إلى أنَّ آخرَ صداماتٍ كبيرةٍ بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية تعودُ الى شهر آب/اغسطس 2019 عندما تزامن عيدُ الأضحى مع احتفال يوم التاسع من آب اليهودي، وأسفرتِ المواجهاتُ حينَها عن جَرحِ نحوِ ستين فلسطينياً في ساحات المسجد الاقصى.

قد يعجبك ايضا