أكبر وأضخم سفينة حربية بحرية بريطانية تشارك في القضاء على داعش

في إطار الحرب على تنظيم داعش الإرهابي ومنع عودته إلى العراق وسوريا، تنشر بريطانيا سفينتها الأكبر والأضخم لحاملة طائرات مقاتلة بريطانية وأمريكية من النوع الأحدث في العالم.

وزارة الدفاع البريطانية أعلنت تخصيص سرب”617″ التابع للقوات الجوية البريطانية والذي اشتهر بجهوده في تدمير سدود النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، للمشاركة في عملية “شادر” بهدف محاربة التنظيم الإرهابي، والتي من المقرر أن تنطلق في حزيران يونيو المقبل.

سفينة “أتش أم أس كوين إليزابيث” التي تعد أكبر وأقوى سفينة حربية تم بناؤها في البحرية الملكية البريطانية ستعمل مع أسطول الطائرات المقاتلة حيث تمتلك السفينة القدرة على حمل قرابة أربعين طائرة.

وزارة الدفاع البريطانية ذكرت أن حاملة الطائرات ستضم أكبر عددٍ من طائرات “أف-35 بي” البريطانية، فضلاً عن انضمام العديد من الطائرات الأمريكية إليها.

من جانبه قال وزير القوات المسلّحة البريطانية جيمس هيبي، إنّ طائرات “أف-35 لايتنينغ” ستوجّه ضربةً قويةً ضدّ داعش وتساعد في منعه من استعادة موطئ قدمٍ له في العراق وإضعافه على كافة المستويات، مشيرًا إلى أنّ هذا العمل يقدّم مثالاً على عملٍ مشتركٍ مع الحلفاء لمواجهة التهديدات في كافّة أنحاءِ العالم.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية التزام بلادها بهزيمة داعش وتعزيز الأمن في المنطقة، إلى جانب قوات الأمن العراقية وحلفائها في الناتو حيث لا تزال أعداد كبيرة من إرهابيي داعش موجودين في العراق وسوريا.

قد يعجبك ايضا