أفغانستان.. وسط استمرار إراقة الدماء استئناف للمحادثات مع حركة طالبان

وسط استمرار العنف والاغتيالات والهجمات المتبادلة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان وصولاً إلى الخلافات حول الإطار الأساسي للمناقشات في الجولة الأولى للمحادثات، من المقرر أن تتستأنف المفاوضات يوم الثلاثاء المقبل في العاصمة القطرية الدوحة رغم تحفظ الحكومة على مكان انعقاد المباحثات.

مباحثات وصفها غلام فاروق مجروح، أحد المفاوضين باسم الحكومة الأفغانية، أنها ستكون معقدة وستستغرق وقتا، معرباً عن أمله في تحقيق نتيجة بأسرع وقت ممكن لأن الشعب الأفغاني سئم من هذه الحرب الدموية على حد قوله.

من جانبه قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل إن حركة طالبان تهدف من خلال تنفيذ الاغتيالات بالبلاد، إلى تقسيم السكان وخلق جو من الاستياء ضد الأجهزة الأمنية الحكومية.

وفي إشارة إلى عدد الهجمات التي نفذتها حركة طالبان قال رئيس الاستخبارات الأفغانية أحمد ضياء سراج أمام البرلمان خلال هذا الأسبوع، إنها بلغت أكثر من 18 ألف هجوم عام 2020.

وتندرج مطالب الحكومة الأفغانية تحت بنود وقف دائم لإطلاق النار وحماية نظام الحكم القائم وحل القضايا الخلافية عبر الحوار.

يذكر أنه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2020، قتل ألفان ومئة وسبعة وسبعون مدنياً وجرح ثلاثة آلاف وثمانمئة واثنان وعشرون آخرون وفقاً لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدات إلى أفغانستان، وسط ازدياد الهجمات التي استهدفت صحفيين وسياسيين ورجال دين ومدافعين عن حقوق الإنسان في الأشهر الماضية.

قد يعجبك ايضا