أفغانستان.. مقتل أحد عشر مدنياً في هجومين جنوبي البلاد

على الرغم من وضع وقف إطلاق النار على رأس جدول أعمال المحادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، إلَّا أنَّ زيادةَ أعداد القتلى المدنيين يشير إلى استمرار الهجمات والعنف بوتيرة عالية في أفغانستان.

هجومان في جنوب البلاد، أسفرا عن مقتل ما لا يقل عن أحد عشر شخصاً بينهم نساء وأطفال، وعناصر من قوات الأمن.

أحدُ أعضاء مجلس ولاية أوروزكان الجنوبية، أفادَ بوقوع تفجير انتحاري لسيارة مفخخة بالقرب من قاعدة عسكرية، ما أدَّى لمقتل ستة من قوات الأمن.

نائب رئيس مجلس أوروزكان، محمد كريم كريمي، أكَّدَ من جانبه وقوعَ الهجوم على القاعدة العسكرية في ترين كوت عاصمة الولاية، دون تحديد عدد القتلى، لكنَّهُ قالَ إنَّ قوَّةَ الانفجار أرسلتْ موجاتٍ من الصدمة عبرَ المدينة.

وعلى مشارف عاصمة ولاية هلمند الجنوبية، لشكر كاه، فَقَدَ خمسةُ مدنيين على الأقلِّ حياتَهم وأُصِيبَ خمسةٌ آخرونَ بينهم أطفال ونساء، في غارة جوية مشتبهٌ بها في وقتٍ متأخّرٍ من يوم الأربعاء، بِحَسَبِ مسؤولين أفغان.

وقال حاكمُ الولاية، عبد النبي إلهام، إنَّ المسؤولينَ يُحقِّقون لتحديد ما إذا كانَ الهجوم غارةً جويَّةً أو نوعًا آخرَ من الهجمات، فيما لم تعلنْ أيَّةُ جهة مسؤوليَّتها عن الهجومَين.

يُذكَرُ أنَّ الحكومةَ الأفغانية وحركة طالبان أعلنتا نيَّتهما استئنافَ محادثات السلام يومَ السبت المقبل في الدوحة، لمناقشة القضايا الخلافية، فيما يشير مراقبون أنَّ أجواءً من عدم الثقة تسودُ بين الطرفين خصوصاً مع استمرار الهجمات والهجمات العكسية في البلاد.

قد يعجبك ايضا