أفغانستان.. مخاوف على التراث الأثري في ظل حكم طالبان

منذ سيطرةِ حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، والمخاوفُ بشأن مستقبل البلاد سياسياً واجتماعياً وأمنياً وثقافياً، في تزايدٍ مستمر، رغم التطمينات التي تطلقُها الحركة.

مسؤولُ البرنامج الثقافي لمكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” في أفغانستان فيليب ديلانغي، حذر من مخاطرَ تنتظرُ التراثَ الثقافي في أفغانستان في ظل حكم طالبان، رغم التطمينات الصادرة عن قياديي الحركة.

نائبُ المدير العام للثقافة في منظمة اليونسكو، إرنستو أوتون، قال من جانبه، إنه وخلال حكم طالبان لأفغانستان في الفترة بين عامي ألف وتسعمئة وستة وتسعين وألفين، كانت هناك انتهاكاتٌ مروِّعة من قبل عناصر الحركة بشأن التراث الثقافي، معرباً عن أمله في حصول تغييرات بسلوك الحركة في هذا الشأن، لا سيَّما بعد توقيع أفغانستان اتفاقيةً تُصنِّفُ تدميرَ الآثار كجريمة حرب.

لكنَّ موظفاً سابقاً بمنظمة اليونسكو في أفغانستان، أشار إلى أن حركةَ طالبان لا تؤمن بالاتفاقيات الدولية الخاصة بالتراث خاصةً وأن الحكومة السابقة هي من وقَّعت عليها، لافتاً إلى أن عناصرَ الحركة يفتخرون بتدمير الآثار.

وكانت حركةُ طالبان قد أعلنت في شباط/ فبراير الماضي، عن رغبتها في الحفاظ على التراث الأفغاني التاريخي، دون تقديمها لمزيدٍ من التفاصيل، من أجل تهدئة المخاوف بشأن التراث بشكل نهائي.

قد يعجبك ايضا