أفغانستان.. طرفا التفاوض يعلنان توقف محادثات السلام لمدة أسبوعين

دون التوصل إلى نتائج ملموسة، مازالت محادثات السلام مستمرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، اللتين أعلنتا توقف المحادثات لمدة أسبوعين حتى الخامس من كانون الثاني يناير من العام القادم.

وفدا الحكومة وطالبان أكدا أنهما اتفقا على تبادل لوائح أولية لبنود جدول أعمال المحادثات، وأنهما أجريا مناقشات تمهيدية حول المواضيع.

من جانبه أوضح عضو الفريق التفاوضي للحكومة الأفغانية نادر نادري، أن المفاوضات ستتوقف نظراً لأن جدول الأعمال بحاجة إلى مزيد من الاستشارات.

مستشار مجلس الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل أوضح أن كابول حريصة على إجراء الجولة القادمة من المفاوضات في أفغانستان، مضيفاً أن إعادة المحادثات إلى البلاد، مقترح هام من الحكومة الأفغانية لطالبان.

فيصل نوه أيضاً إلى ضرورة إجراء محادثات السلام داخل أفغانستان، وفي أي مكان تختاره طالبان، وأن تستجيب للواقع الأفغاني بدل أن تستجيب للأجانب والظروف الخارجية، على حد قوله.

يشار إلى أن المحادثات التي انطلقت في أيلول/سبتمبر بوساطة أمريكية تعرضت لعدة معوقات؛ بسبب خلافات حول جدول الأعمال والإطار الأساسي للمناقشات والتفسيرات الدينية.

وتعاني أفغانستان صراعاً مستعراً منذ تسعة عشر عاماً، عندما أطاحت واشنطن، بحكم حركة طالبان، بسبب ارتباطها بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات الحادي عشر من أيلول سبتمبر عام ألفين وواحد.

قد يعجبك ايضا