أفريكوم تعبر عن قلقها من توتر العلاقات بين المغرب والجزائر

في أوَّلِ حديثٍ لمسؤولٍ عسكريٍّ أمريكي عن الأزمة بين المغرب والجزائر، أعربَ رئيسُ القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم”، عن قلقِ واشنطن من التوتر المتصاعد بين البلدين الجاريين.

وفي مؤتمرٍ صحفي نقلَ مضامينه بيانٌ لوزارة الخارجية الأمريكية، تطرّق الجنرال ستيفن تاونسند، للتوتّر المغربيّ – الجزائري، في اجتماع رؤساء أركان دول القارة الأفريقية و”أفريكوم”، في روما.

تاونسند قال إنّهم يأخذون على محملِ الجِدِّ، الخلافَ بين البلدين والصّراع بين جميع دول القارّة، مضيفاً أنّ كلا البلدين يشعرانِ بالقلق إزاء سيادتهما وسلامة أراضيهما، وأنّه لسوء الحظ فقد تطوّرَ الصراعُ بينهم عبر السنين.

وأوضحَ الجنرال الأمريكي، أنّ الولاياتِ المتّحدةَ في ارتباطها بالبلدين تسعى لاستئناف الحوار بين الجزائر والمغرب للتغلّب على خلافاتهما.

وفي وقتٍ سابقٍ، اتّهمَ مسؤولٌ في الخارجيّة الجزائرية، المغربَ، بقتل مدنيين خارج الحدود الدولية المعترف بها باستخدام “أسلحة متطوّرة”، في إشارةٍ إلى هجومٍ بطائرات مسيّرة في الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وتُعدّ الصحراءُ الغربية السببَ الرئيسَ للتوتر بين البلدين، المنطقةُ التي تصنّفُها الأممُ المتحدة من بين “الأقاليم غير المتمتّعة بالحكم الذاتي”، ويدور حولها نزاعٌ بين المغرب وجبهة البوليساريو.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort