أعضاء ملتقى الحوار الليبي يحذرون من مخاطر قد تعيق الانتخابات

فيما تتزايد المخاوف حول مصير الانتخابات المقرّرة في ديسمبر المقبل في ليبيا، وجّه أعضاء في ملتقى الحوار السياسي الليبي رسالةً إلى المبعوث الأممي، يان كوبيش، لمطالبته بعقد جلسةٍ طارئةٍ حول تلك المسألة.

أعضاء الملتقى الليبي، شدّدوا في رسالتهم على التمسك بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المحدّد في الرابع والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول القادم، محذّرين من وجود تطوّراتٍ خَطِرَة تشهدها الساحة الليبية، من شأنها أن تعيق إجراء الانتخابات.

وأوضحت إلهام سعودي، أحد الأعضاء في الملتقى، أنّ تلك الرسالة تشكّل ثالث طلبٍ موجّه في الآونة الأخيرة إلى كوبيش، الذي لم يرد حتّى الساعة أو يحدّد موعداً لمناقشة الأمر.

رئيس البرلمان يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها

وعلى نفس الصعيد، أكّد رئيس مجلس النوّاب الليبي عقيلة صالح، ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة في موعدها، معتبراً أنّها الحلّ الوحيد لتحقيق إرادة الشعب وإنهاء الانقسام.

يأتي هذا القلق على مصير هذا الاستحقاق الانتخابي مع ارتفاع حدّة الخلافات مؤخراً بين البرلمان من جهة، والحكومة والمجلس الأعلى من جهة أخرى، ما دفع العديد من الدول الغربية، فضلاً عن الأمم المتّحدة إلى التأكيد على ضرورة إجرائه في موعده المقرّر مسبقاً.

يذكر أنّ إجراء الانتخابات، تمّ التوافق عليه ضمن خارطة طريقٍ وضعها منتدى الحوار السياسي، الذي عقدته الأمم المتّحدة لإنهاء الأزمة المستمرّة منذ عشر سنوات في ليبيا، إلّا أنّ الخلافات حول هذا الملف لا تزال تهدّد عمليّة السلام.

قد يعجبك ايضا