أعضاء بمجلس الشيوخ يبدون معارضة لصفقة أسلحة مع السعودية

يبدو أنَّ أولَ صفقةِ أسلحةٍ كبيرةٍ في عهدِ الرئيسِ الأمريكي جو بايدن بينَ واشنطن والرياض باتتْ تواجهُ بعضَ المعارضةِ من مجلسِ الشيوخِ إذ أعلنَ أعضاءٌ منَ المجلسِ معارضتَهم للصفقةِ على خلفيةِ مشاركةِ السعوديةِ في الصراعِ اليمني.

ثلاثةُ أعضاءٍ من مجلسِ الشيوخِ هم، يان بول، ومايك لي، وبيرني ساندرز، قدموا مشروعَ قانونٍ مشتركٍ لعرقلةِ صفقةِ أسلحةٍ مقترحَةٍ حجمُها ستمئة وخمسون مليون دولار للسعوديّة.

وتشملُ الصفقةُ مئتين وثمانين صاروخاً من نوع (إيه.آي.إم) المتوسطةِ المدى المتطوَّرةِ وخمسمئة وست وتسعين قاذفة صواريخ من نوع (إل.إيه.يو-128) إلى جانبِ حاوياتٍ وعتادٍ للدعمِ وقطعِ غيارٍ ودعمٍ هندسيٍّ وفنيٍّ تقدّمُهُ الحكومةُ الأمريكيةُ للسعوديَّة.

وفي بيانٍ مُشترَكٍ أشارَ السيناتورُ الأمريكيُّ يان بول إلى أنَّ هذه الصفقةَ قد تقودُ لسباقِ تسلُّحٍ في الشرقِ الأوسطِ وتُعرِّضُ أمنِ التكنولوجيا العسكرية الخاصّةِ بواشنطن للخطر.

هذا ويرفضُ المشرِّعونَ الموافقةَ على العديدِ من صفقاتِ السلاحِ للرياض دونَ تأكيداتٍ على أنَّ العتادَ الأمريكيَّ لن يُستخدَمَ لقتلِ المدنيين.

وبالرغمِ من أنَّ العديدَ من المشرّعينَ الأمريكيينَ يعتبرونَ أنَّ السعوديةَ شريكاً مهمّاً في الشرقِ الأوسط، فإنَّهم ينتقدونَ مشاركتَها في حربِ اليمن، التي تقولُ الأممُ المتحدة إنَّها تسبَّبتْ في واحدةٍ مِن أسوأِ الكوارثِ الإنسانيَّةِ في العالم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort