أعضاء بحركة النهضة التونسية يطالبون برحيل راشد الغنوشي

طالبت قيادات في حركة النهضة في تونس، الإثنين، برحيل زعيم الحركة راشد الغنوشي، متهمين قيادة الحركة “بالفشل داخلياً وخارجياً”، وأنه ليس لديهم ما يقدموه وعليهم الاعتراف بذلك وتحمل المسؤولية كاملة.

 

ودعا أعضاء الحركة راشد الغنوشي إلى عدم الترشح لرئاسة الحركة، بالإضافة إلى علي العريض ونور الدين البحيري، معتبرين أن القيادة القائمة استنفذت رصيدها بالكامل وفشلت في التفاعل مع مقتضيات المرحلة واستحقاقاتها، وفق ما جاء في بيان للحركة.

وشدد الأعضاء على أنه لم يعد للقيادة الحالية ما تضيفه بسبب ما اعتبروه فشلاً في إدارة الأوضاع الداخلية والخارجية من جهة، والدور الذي لعبته في التأجيل الممنهج لتاريخ المؤتمر.

وعلى إثر ذلك، عقدت حركة النهضة مؤتمرًاً بالمقر المركزي في حي “مونبليزير” شرقي العاصمة تونس،الذي شهد انقساماً بين مؤيد ومعارض لقرار الأعضاء بضرورة رحيل الغنوشي وقيادات أخرى من الحركة.

 

الدستوري الحر والاتحاد العام يدعوان إلى انتخابات تشريعية لقطع الطريق أمام الإخوان

 

والأحد جددت رئيسة الحزب الدستوري الحر التونسي عبير موسي، أكبر أحزاب المعارضة في البلاد، دعوتها إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة، معتبرة أن هذا الحل يُمثل السبيل الوحيد لخروج تونس من أزمتها السياسية.

وشدّدت عبير موسي على ضرورة إرساء مؤسسات سياسية منتخبة مستقرة عبر انتخابات مبكرة يتم تنظيمها بعد تنقية المناخ الانتخابي، منتقدتاً ما وصفتها بالتخاذل في محاسبة الإخوان، وفسح المجال أمام إعادة تنظيم صفوفهم.

 

وفي وقت سابق دعا المتحدث باسم الاتحاد العام التونسي للشغل، صتمي الطاهري، إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة بعد تعديل القانون الانتخابي للخروج من الأزمة السياسية الحالية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي وبعد نحو ثلاثة أشهر من إعلان الرئيس التونسي قيس سعيد، التدابير الاستثنائية وإقالته للحكومة السابقة برئاسة هشام المشيشي، وتجميد عمل البرلمان، أدت الحكومة التونسية الجديدة اليمن الدستورية برئاسة نجلاء بودن وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في تاريخ تونس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort