أطباء بلا حدود تؤكد إغلاق مستشفى الفاشر في ولاية دارفور

بعد أسابيع من المعارك العنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان، أكدت منظمة أطباء بلا حدود، لوكالة رويترز، أن المستشفى الرئيس في المدينة والذي تدعمه المنظمة تعرض لهجوم وخرج عن الخدمة.

المنظمة لم تذكر اسم الجهة التي هاجمت المستشفى، وهو الوحيد في مدينة الفاشر القادر على التعامل مع ما تصفه المنظمة بأنها أحداث يومية تشهد سقوط أعداد كبيرة من القتلى والمصابين.

وبحسب المنظمة أن نحو ألف وثلاثمئة وخمسة عشر جريحاً دخلوا المستشفى، خلال الفترة من العاشر مايو/ أيار إلى السادس من يونيو /حزيران، لكن عدداً كبيراً من الأشخاص لا يقدر على الوصول إلى المستشفى بسبب القتال.

إلى ذلك ذكرت غرفة طوارئ الفاشر والمعسكرات، وهي مجموعة من المتطوعين، أن عناصر قوات الدعم السريع دهموا المستشفى يوم السبت، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدة أشخاص ونهب أدوية وسيارة إسعاف وإجبار المستشفى على غلق أبوابه.

وتؤوي المدينة الواقعة في إقليم دارفور بشمال غرب السودان أكثر من واحد فاصلة ثمانية مليون ساكن ونازح، وهي أحدث جبهة في القتال الدائر منذ أبريل/ نيسان 2023 بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وتسعى قوات الدعم السريع، التي تسيطر على العاصمة الخرطوم ومعظم المناطق في غرب السودان، إلى التقدم أكثر في وسط البلاد، فيما تقول وكالات تابعة للأمم المتحدة إن نحو مئة وعشرين ألفاً فروا من منازلهم في الفاشر بسبب الأعمال القتالية في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الفائت.

قد يعجبك ايضا