أسوشيتد برس: مرتزقة أردوغان بليبيا ارتكبوا جرائم وحشية بشمال سوريا

أفادت وكالة أسوشيتد برس، بأن النظام التركي أرسل آلاف المرتزقة التابعين له، للمشاركة في القتال إلى جانب حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني في ليبيا، مؤكدة أن الكثير منهم ينتمون لتنظيمات إرهابية كالقاعدة وداعش.

أكثر من أربعةِ آلافِ مرتزق سوري، ينتمي الكثيرُ منهم لتنظيماتٍ إرهابية مثل القاعدة وداعش، أرسلهم النظامُ التركي، للقتالِ إلى جانبِ حكومِة الوفاق ضد الجيشِ الليبي، بحسب ما تؤكد وكالةُ أسوشيتد برس.

ونقلت الوكالةُ عن اثنين من قادةِ الفصائلِ المسلحة في ليبيا، أن المرتزقة الذين تم إرسالهم ينتمون للفصائلِ المسلحة التابعة لتركيا في شمال سوريا، والتي تضم مسلحين قاتلوا مع القاعدة وداعش وغيرِها من التنظيماِت الإرهابية، وارتكبوا جرائمَ وحشية بحق قواتِ سوريا الديمقراطية، والمدنيين السوريين.

وأكد المرصدُ السوري وجودَ عشراتِ العناصر من تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين، من بين حوالي أربعةِ آلاف وسبعمئة مرتزق سوري في ليبيا، موضحاً أن هؤلاء الإرهابيين انضموا فيما سبق، إلى ما يسمى “الجيشُ الوطني” الذي استخدمته أنقرة لاحتلال شمال سوريا العام الماضي.

أسوشيتد برس: المال أو السفر لأوروبا يدفع المرتزقة للذهاب إلى ليبيا

 في نفس السياق، قالت اسوشيتد برس نقلاً عن مصادرها، إن الوعودَ المالية أو الحصول على الجنسية التركية، أو الرغبة بالسفر إلى أوروبا، هي الدوافعُ الرئيسية للمسلحين السوريين الذين أُرسلوا إلى ليبيا، مؤكدة أنَّ لا أحد من هؤلاء يقاتل بسببِ قناعةٍ شخصية أو أيديولوجية.

وأشارت الوكالةُ إلى أن النظامَ التركي يركز على ليبيا لتأسيس منطقةِ نفوذٍ في البحر المتوسط، ولكنه لا يريد المجازفةَ بخسائر كبيرة في صفوف قواته، لذلك يستخدم المرتزقة السوريين لدعم حكومةِ الوفاق.

قد يعجبك ايضا