أسوشيتد برس: الإدارة الأمريكية الجديدة لم تحدد بعد كيفية التعامل مع الأزمة السورية

كغيرها من الإدارات السابقة، ماتزال الإدارةُ الأمريكيّةُ الجديدةُ تفتقرُ إلى رؤيةٍ استراتيجيةٍ شاملةٍ للتعاملِ مع الأزمةِ السوريّةِ، التي تسببتْ بمقتلِ مئاتِ الآلاف وتشريدِ الملايين، وذلك بعد مرور عشر سنوات عليها.

تقريرٌ لوكالةِ أسوشيتد برس الأمريكيّةِ أكّد أنَّ إدارة بايدن لم تحدد بعد كيفيةَ التعاملِ معَ الأزمةِ السوريّةِ، وسط محاولاتٍ روسيّةٍ لإقناعِ العالمَ بأنَّ الحربَ قد انتهتْ.

وبحسب الوكالة فإن الصراعَ في هذا البلد يشملُ بقايا عناصر تابعين لتنظيمي القاعدة وداعش وفصائلَ مسلحة أخرى حريصة على الاستفادة من الانفلات الأمني واستخدام الجغرافية السورية كقاعدة خلفية.

واعتبرَ التقريرُ أن تعاملَ واشنطنَ مع الحربِ السوريّةِ سيختبر موقفَ الإدارةِ الأمريكيّةِ من أولوياتها في الشرق الأوسط مقارنة بآسيا.

ويشيرُ التقريرُ إلى أنَّه إذا قلصتِ الولاياتُ المتحدةُ وجودَها في الشرق الأوسط، فإن روسيا وخصومَ أمريكا عموماً على استعدادٍ؛ للتدخلِ وتعزيزِ مكانتهم الإقليمية.

ويرى مراقبون أن الوجودَ الأمريكيَّ في سوريا مهمٌ لعدةِ أسبابٍ؛ منها تسريعُ العمليّةُ السياسيّةُ في البلاد بهدفِ الوصول إلى حلٍ شاملٍ للأزمة السوريةِ، بالإضافةِ إلى منعِ تنظيم داعش الإرهابي من إعادة تنظيم صفوفه، عبر تقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية التي قضتْ على آخر معاقل الخلافة المزعومة للتنظيم الإرهابي في الباغوز شرقي سوريا.

قد يعجبك ايضا