خبراء أمميون يطالبون أستراليا باستعادة مواطنيها من مخيمات الشمال السوري

رسالة مشتركة من خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة، تدعو الحكومة الأسترالية لاستعادة مواطنيها من عوائل عناصر تنظيم داعش الإرهابي، من مخيمات شمال وشرق سوريا.

الخبراءُ، في رسالتهم، قالوا إنّ بعض النساء من عوائل تنظيم داعش الإرهابي يحتمل أنهنّ نُقلْنَ بشكلٍ قسري إلى سوريا إبان سيطرة تنظيم داعش على مساحاتٍ كبيرة هناك عام ألفين وأربعة عشر، أو كنّ ضحايا للإتجار بالبشر.

الرسالة طالبت باستعادة ستة وأربعين من مواطني أستراليا في مخيمي روج والهول ، بينهم ثلاثون طفلاً، مشدّدة على أن تعقيد الوضع لا يمكن أن يبرّر عدم تحرك الحكومة الأسترالية لمعالجة إلغاء حقوق المواطنين الأستراليين من عوائل التنظيم.

ممثلة أستراليا لدى الأمم المتّحدة، أماندا غوريلي، وردّاً على رسالة الخبراء، قالت، إنّ استعادة عوائل داعش من سوريا تم النظر فيها على أساس كل حالة على حدة، مشيرة إلى أنّ حكومة بلادها أعادت جميع من حصلت معلومات عنهم من القُصّر غير المصحوبين بذويهم عام ألفين وتسعة عشر.

بدورها، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين، في تصريحات للإذاعة الوطنية، إنّ الأطفال الأستراليين وجدوا أنفسهم في هذا الوضع لأنّ أهلهم ذهبوا إلى مناطق الحرب في سوريا، مشيرةً إلى أن حكومة بلادها تناقش القضية، دون أن تكشف عن معلومات إضافية فيما يخص استعادة مواطنيها من سوريا، أو طبيعة المخاوف الأمنية بشأنهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort