أستراليا … اتحاد المنظمات الإيرانية تطالب الحكومة بإعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية

في ظل تراجع اهتمام المجتمع الدولي بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران، ومع تصاعد وتيرة العنف من قبل السلطات الأمنية في البلاد على خلفية الإجراءات التي تم اتخاذها لقمع النساء، تتزايد المطالبات بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمةً إرهابيةً.

“اتحاد المنظمات الإيرانية” في أستراليا، طالب في رسالة إلى رئيس الوزراء والمدعي العام الأستراليين، بإعلان الحرس الثوري الإيراني منظمةً إرهابيةً، موضحاً أن الحرس الثوري أظهر نهجاً ثابتاً من العنف والتزاماً بنشر “الإرهاب”، مشيراً إلى ضرورة انضمام أستراليا إلى المجتمع الدولي في مواجهة هذا التهديد، وحماية مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان.

الرسالة حذّرت من التورط المباشر للحرس الثوري الإيراني بلعب دور في زعزعة استقرار العالم ككل والشرق الأوسط على وجه الخصوص، معتبرةً أن الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على إسرائيل، والهجوم الإسرائيلي المضاد على أصفهان، بمثابة تأكيد على ذلك.

وكانت لجنة في مجلس الشيوخ الأسترالي التي تشكلت بعد قمع الاحتجاجات الشعبية في إيران إثر مقتل الشابة الكردية جينا أميني، قدمت العام الماضي اثنتي عشرة توصيةً أهمها ضرورة اتخاذ الحكومة الإجراءات اللازمة لتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمةً إرهابيةً، لكن الحكومة الأسترالية اكتفت بفرض عقوبات على أفراد ومؤسسات انتهكت حقوق الإنسان في إيران.

من جانبها، أعلنت النائبة في البرلمان البلجيكي من أصل إيراني دريا صفايي، أن الحكومة البلجيكية وبعد الكثير من المتابعات ستطالب بإدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة الجماعات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي.