أرمينيا وأذربيجان تعلنان سقوط ضحايا في اشتباكات جديدة على الحدود شمال غربي إقليم أرتساخ

في ظل التوتر المخيّم بين أرمينيا وأذربيجان على خلفية النزاع حول إقليم أرتساخ، قال الجانبان، إنهما تكبدا خسائر بشرية، جراء اشتباكٍ على حدودهما المشتركة شمال غربي الإقليم.

وزارة الدفاع الأرمينية أعلنت مقتل أربعة من جنودها، وإصابة آخر جراء قصف للجيش الأذربيجاني قرب قريتي سوتك ونوراباك على الحدود، مشيرةً إلى أن باكو كانت تحشد قواتها قرب الحدود، وقصفت المواقع بطائرات مسيّرة وقذائف المورتر وأسلحة نارية صغيرة.

وكانت الوزارة قد أفادت في وقت سابق، باندلاع اشتباكات في المواقع الأمامية قرب سوتك، التي تقع في جنوب شرقي أرمينيا على الحدود مع أذربيجان، حيث تتكرر الحوادث بين جيشي البلدين.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع في أذربيجان، إنّ أرمينيا قصفت مواقع على حدود منطقة كالباجار بطائرات مسيّرة، مما أسفر عن إصابة ثلاثة من جنودها، نافيةً حشد قواتها على الحدود، لكنها أشارت إلى أنها تتخذ “إجراءاتِ ردٍّ”.

وتأتي الواقعة بعد يوم من اتهام وزارة الخارجية الأرمينية في بيان روسيا، بأنها “لا تعبأ مطلقاً بالعدوان على سيادة أراضيها”، وتسوق ما اعتبرته “مبررات زائفة” لتجنّبِ دعم أرمينيا.

وتتهم يريفان باكو منذ أشهر بالتسبب “بأزمة إنسانية”، من خلال إعاقة وصول المعونات الإنسانية إلى إقليم أرتساخ من خلال إغلاق ممر لاتشين، وهو المعبر البري الوحيد بين الإقليم وأرمينيا.

هذا ورغم النقاشات غير المنتظمة حول إبرام معاهدة سلام يمكن بموجبها الاتفاق بشأن الحدود، وتسوية الخلافات بشأن أرتساخ، وإلغاء تجميد العلاقات، فإن التوتر لا يزال يتصاعد على الحدود المشتركة.

قد يعجبك ايضا