أرمينيا وأذربيجان تجريان عملية تبادل أسرى حرب

في ظل العداء التاريخي، وعملية السلام المتعثرة بين البلدين، تبادلت أرمينيا وأذربيجان أسرى حرب، في خطوةٍ أولى نحو تطبيع العلاقات، وَفق مراقبين، بعد سيطرة باكو على إقليم أرتساخ في أيلول/ سبتمبر الفائت.

عملية التبادل شملت اثنين وثلاثين جندياً أرمينياً، مقابل الإفراج عن أسيرين أذربيجانيين.

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أكد أن اثنين وثلاثين من جنود بلاده عادوا من الأسر في أذربيجان، مشيراً إلى أن أحدهم أُسر في أيلول/ سبتمبر الماضي، فيما أُسر البقية خلال السنوات الثلاث الماضية.

بدورها أكدت اللجنة الأذربيجانية لأسرى الحرب أن عملية التبادل جرت في منطقة غازاخ على الحدود الأذربيجانية الأرمينية، وأن الجنود الأرمن خضعوا لفحصٍ من قبل الصليب الأحمر.

وكانت يريفان قد أعلنت في تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم عن وجود خمسةٍ وخمسين أسيرَ حربٍ أرمينياً في أذربيجان، وهم ستة مدنيين، وواحدٌ وأربعون عسكرياً، وثمانية آخرون من إقليم أرتساخ.

وتأتي عملية التبادل هذه، كنتيجة للتقدم الدبلوماسي بين البلدين الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي، ولاقى ترحيباً من روسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

وكان معظم السكان الأرمن في إقليم أرتساخ، والبالغ عددهم قرابة مئة وعشرين ألفاً، قد فروا منه مع سيطرة القوات الأذربيجانية عليه منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، خوفاً من عملية تطهيرٍ عرقيٍّ قد تطالهم على يد الجنود الأذربيجانيين.

قد يعجبك ايضا