أرمينيا وأذربيجان تتفقان برعاية روسية على وقف إطلاق النار في الإقليم

بعد ستّة أسابيع من المعارك الدامية، وقّعت أرمينيا وأذربيجان برعايةٍ روسيةٍ اتّفاقاً لوقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ يكرّس التقدُّمَ العسكريَّ الذي حقّقته القوات الأذربيجانية في الإقليم.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تصريحٍ بثّته وسائل الإعلام فجر الثلاثاء، إنّ باكو ويريفان توصّلتا برعايةِ بلادِهِ إلى اتّفاقٍ على “وقف إطلاق نارٍ شامل” في الإقليم دخل حيّز التنفيذ بدءاً من ليل الإثنين.

بوتين لفت إلى أنّ الاتّفاق يقضي بأن يحتفظ طرفا النزاع بالمواقع التي يسيطران عليها، ما يعني خسارة القوات الأرمينية السيطرة على أنحاءٍ واسعةٍ من الإقليم.

وأتى تصريح الرئيس الروسي بعد دقائقَ من إعلان رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أنّه وقّع اتّفاقاً مع كلٍّ من أذربيجان وروسيا لإنهاء الحرب في الإقليم المتنازع عليه.

باشينيان قال في بيانٍ، إنّه وقّع إعلاناً مع الرئيسين الروسي والأذربيجاني لإنهاء الحرب في آرتساخ”، واصفاً هذه الخطوة بأنّها “مؤلمةٌ له وللشعب الأرميني بشكلٍ لا يوصف”.

قوات حفظ السلام الروسية تبدأ الانتشار على خطوط التماس

وبالتزامن مع ذلك بدأت قوات حفظ السلام الروسية انتشارها على خطوط التماس في إقليم آرتساخ صباح الثلاثاء.

وزارة الدفاع الروسية ذكرت أنّ وحدة السلام الروسية تضمُّ ألفاً وتسعَمئةٍ وستينَ جندياً مشيرةً إلى أنه سيتمُّ نشرُ نقاطِ مراقبةٍ على امتداد خطّ التماس في آرتساخ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا والإقليم.

قد يعجبك ايضا