أرمينيا للاتحاد الأوروبي: النظام التركي يجلب مرتزقة إرهابيين لآرتساخ

لا حل يلوح في الأفق بشأن أزمة إقليم آرتساخ رغم التوصل إلى هدنتين متتاليتين، بقيتا حبراً على ورق، وذلك بسبب الانتهاكات المتكررة لوقف إطلاق النار، التي يقوم بها الجانب الأذربيجاني بتحريض من النظام التركي، بحسب المسؤولين الأرمينيين.

الرئيس الأرميني آرمين سركيسيان، اجتمع مع الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بروكسل، وأطلعه على آخر التطورات الميدانية والأحداث في الإقليم.

سركيسان أكد أن النظام التركي يجلب المرتزقة الإرهابيين للمنطقة، مشيراً إلى أن ذلك يمثل تهديداً خطيراً للاستقرار والأمن الإقليمي والدولي.

من جانبه، أعرب بوريل عن قلقه العميق إزاء استمرار الأعمال العسكرية بآرتساخ، مشدداً على ضرورة التهدئة ووقف إطلاق النار والعودة للمفاوضات في إطار مجموعة مينسك.

وفي هذا الإطار قال بوريل، إن الأطراف الخارجية يجب أن تكف عن استخدام ما أسماها بالبلاغة التحريضية الخطيرة، ووقف استمرار الأعمال العدائية التي تؤدي بدورها لوقوع المزيد من الضحايا.

وتشير إحصاءات مسؤولي إقليم آرتساخ إلى مقتل أكثر من ثمانمئة من جنودهم منذ السابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر، إلى جانب أكثر من ثلاثين مدنياً، في حين تكتمت أذربيجان عن إعلان خسائرها العسكرية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا