أرمينيا تعلن مقتل أكثر من 2300 من جنودها بمعارك إقليم آرتساخ

الحرب في إقليم آرتساخ وضعت أوزارها، بعد أسابيع من قتالٍ عنيف، تكبد خلالها الطرفانِ المتحاربانِ آلاف القتلى والجرحى.

المتحدثة باسم وزارة الصحة الأرمينية ألينا نيكوغوسيان أعلنت عبر حسابها في الفيس بوك، أن جهاز الطب الشرعي تسلّم جثث ألفينِ وثلاثمئةٍ وسبعةَ عشرَ عسكرياً، بينهم جثثٌ لم تُحدد هوية أصحابها بعد.

نيكوغوسيان أوضحت أن عملية تبادل الجثث مع أذربيجان لا تزال في بداياتها، مشيرة إلى أن الأطراف المتحاربة لا تمتلك حتى الآن أرقاماً نهائية.

في المقابل، لم تكشف السلطات الأذربيجانية عن الخسائر البشرية في صفوف قواتها، مكتفية بالإعلان عن مقتل ثلاثةٍ وتسعينَ مدنياً.

من جهته أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن المعارك في إقليم آرتساخ أسفرت عن أكثر من أربعة آلاف قتيلٍ وثمانية آلاف جريحٍ فضلاً عن عشرات آلاف النازحين.

ووقعت أرمينيا وأذربيجان الأسبوع الماضي اتفاقاً لوقف إطلاق النار، اعتبره محللون تكريساً للأمر الواقع الذي تم فرضه بعد هجوم قوات أذربيجان على الإقليم، بتحريضٍ ودعمٍ مباشرٍ من النظام التركي.

في المقابل فضل أرمنٌ حرق منازلهم بدلاً من وقوعها في أيدي القوات الأذربيجانية، عشية وصولهم المتوقع إلى بعض المناطق حسب اتفاق وقف إطلاق النار الأخير، حيث أقدم سكان قرية شارختار، الحدودية مع آرتساخ على حرق منازلهم قبل مغادرتها.

قد يعجبك ايضا