أردوغان ينسحب من الاتفاقية الأوروبية لحماية المرأة من العنف

أكّدت وسائل إعلام تركيّة رسميّة أنّ رئيس النّظام التركي رجب أردوغان انسحب من اتفاقيّةٍ دوليّةٍ تهدف إلى حماية المرأة على الرغم من دعوات نشطاء يعتبرون أنّ هذه الاتّفاقيّة هي السبيل لمكافحة العنف الأسري المتصاعد.

وتعهّدت اتّفاقية مجلس أوروبا، التي تمَّ التوصّلُ إليها في إسطنبول، بمنع العنف الأسري والقضاء عليه وتعزيز المساواة. وشهدت تركيا، التي وقّعت على الاتفاقية عام ألفين وأحد عشر، ارتفاعًا في جرائمِ قتلِ النِّساء العام الماضي.

ولم يُعلَنْ أيُّ سببٍ للانسحاب، لكنَّ مسؤولِين في حزب أردوغان قالوا العام الماضي، إنّ الحكومة تدرس الانسحاب من الاتفاقية وسط خلافٍ بشأن كيفية الحد من العنف المتزايد ضد المرأة.

يذكر أنّه تصاعدت وتيرة العنف بكافة أشكاله ضدّ النساء في تركيا وعلى وجه الخصوص في عهد رئيس النظام التركي رجب أردوغان، الذي ألغى كافة الاتفاقات التي تحدّ من العنف ضدّ المرأة في البلاد.

قد يعجبك ايضا