أردوغان يعقد صفقات “سرّيّة” مع السرّاج لنهب ثروات ليبيا

 

بالتوازي مع المواقف الإقليمية والدولية الرافضة لانتهاكاته المزعزة للاستقرار في ليبيا والبحر المتوسط، يواصل النظام التركي مساعي الهيمنة على ثروات ليبيا ومقدّرات شعبها، من بوابة علاقته مع حكومة الوفاق التي يدعمها بالأسلحة والمرتزقة.

فبعد أيامٍ من إعلانه نيةَ بلاده توقيع اتفاقيةٍ جديدةٍ مع ليبيا، اجتمع رئيس النظام التركي رجب أردوغان في إسطنبول مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، في جلسةٍ مغلقةٍ لم يعلن عنها، فيما كشفت وسائلُ إعلامٍ أنباءً مسرّبةً تفيد بأن الطرفين بصدد عقد صفقاتٍ تتضمّن سيطرةَ أنقرة على المزيد من الثروات الليبية، وخاصّةً ما يتعلّق بالتنقيب عن النفط والغاز، بالإضافة لعقد صفقاتٍ عسكريةٍ جديدة.

وتعتبر زيارة السرّاج التي تستمرّ لأيامٍ ليست الأولى من نوعها، إذا زار تركيا عدّة مرّات معظمها بشكلٍ سرّيٍّ، وعقد خلال تلك الزيارات صفقاتٍ عدّة على حساب الشعب الليبي، وفقاً لمصادر مقرّبة من الجيش الليبي، الذي قال، إنّ تلك الصفقات كان ثمنُها استمرارَ دعمِ الوفاق بالأسلحة والمرتزقة.

المحجوب: الجيش يواجه حربا للقضاء على ما تصدره تركيا لليبيا من إرهاب

وفي سياقٍ آخر، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي خالد المحجوب، إن الجيش يواجه حرباً للقضاء على ما تصدره تركيا لليبيا من إرهاب، مشيراً إلى أنّ العالم والمنطقة يواجهان خطراً حقيقياً متمثّلاً في تنظيم الإخوان.

وأكّد المحجوب أنّ النظام التركي يواصل نقل المرتزقة السوريين إلى الأراضي الليبية عبر طائرات شحنٍ تركيةٍ ووسائلَ أخرى، مشدِّدا في الوقت ذاته على استعداد الجيش الوطني لمواجهة أيِّ تصعيدٍ ميدانيٍّ من جانب قوات حكومة الوفاق، والمرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort