أردوغان يجدد استياءه من الشراكة بين “قسد” وواشنطن

خلال مأدبة إفطار مع السفراء الأجانب المعتمدين لدى أنقرة، الجمعة، بمقر حزب العدالة والتنمية بالعاصمة، حاول رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان توجيه رسائل دعائية بخصوص القضية الفلسطينة والقدس، بتصريحات هابطة لإيهام الرأى العام الداخلي والعالم الإسلامى بعدائه لدولة الإسرائيل، رغم إن تركيا تملك أوسع العلاقات التجارية والاقتصادية وعلى أعلى المستويات مع الدولة العبرية.

رئيس النظام التركي ركّز كذلك على مستجدات الأوضاع في سوريا، ودعم التحالف الدولي لقوات سوريا الديمقراطية، معرباً عن استيائه من هذا الدعم، الذي قال إنه يجري تزويد قسد بالسلاح والعتاد عبر عشرات آلاف الشاحنات وبالمجان.

أردوغان لم ينسَ كذلك التطرق إلى تلويح واشنطن بفرض عقوبات على أنقرة، على خلفية شراء صفقة منظومات الدفاع الجوية إس – 400 من روسيا، وقال إنه لا يمكن أن يتفهم الحديث عن فرض عقوبات ضد تركيا من قبل حلفائها، مضيفاً أن بلاده عضو وشريك استراتيجي في حلف شمال الأطلسي.

رئيس النظام التركي حاول أيضاً استغلال بعض حوادث الاعتداء على المسلمين في العالم، ليكرر خطاباته العنصرية المحرّضة على الكراهية والتعصب أكثر، قائلاً إن المسلمين أكبر ضحية للمعاملة المجحفة والأحكام المسبقة والتمييز والتعصب وخطابات الكراهية على مستوى العالم.

أردوغان تهجم مرة أخرى على الاتحاد الأوروبي، متهماً إياه بالمراوغة، وقال إن عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي كانت وما زالت هدفا استراتيجيا في سياستهم الخارجية منذ البداية. علماً بأن الاتحاد علّق المفاوضات بشأن انضمام تركيا، على خلفية قمع الحريات العامة وانتهاكات حقوق الإنسان التي باتت جزءاً رئيساً من سياسة تسلطية ينتهجها حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة أردوغان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort