أردوغان في زيارة مفاجئة وحزب معارض يحذر من الاصطفاف خلف أنقرة

 

ربما بحث أردوغان في زيارته المفاجئة لتونس عن بوابة أخرى للتدخل في الشؤون العربية لاسيما وأن تونس تدار في ظل حركة النهضة الإسلامية صاحبة الأغلبية البرلمانية لرئاسة الحكومة.

رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان جدد من تونس تصريحاته السابقة بأن تركيا سترسل قوات عسكرية الى ليبيا في حال طلبت حكومة الوفاق ذلك.

أردوغان قال بعد يوم واحد من زيارته إلى تونس ولقائه رئيسها الجديد قيس سعيّد، إن أنقرة اتفقت مع تونس على دعم حكومة الوفاق في ليبيا التي يقودها فايز السراج.

الرئيس التونسي قيس سعيّد، من جانبه قال إن الاتفاق التركي الليبي الذي يرسم الحدود البحرية بين البلدين “لا يهم تونس”، وأنها قضية تركية ليبية.

زيارة أردوغان التي رافقه فيها عدد من كبار مسؤولي النظام أثارت قلقاً لدى الأوساط السياسية التونسية والعربية بعد أن أصطحب أردوغان معه كل من وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو ووزير الدفاع خلوصي أكار ومدير الاستخبارات هاكان فيدان، إلى جانب عدد من قادة الجيش.

وفي أول رد فعل على هذه الزيارة غير المعلنة، حذر حزب “حركة مشروع تونس” التونسي المعارض، رئاسة الجمهورية من الاصطفاف خلف محور تركيا وحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، وضرب مصالح تونس.

وأشارت “حركة مشروع تونس” أن هذه الزيارة واللّقاءات المرتبطة بها توحي باصطفاف رسمي تونسي لصالح محور تركيا.

ودعت حركة مشروع تونس رئاسة الجمهورية إلى النأي بتونس عن هذه الاصطفافات معلنةً عن رفضها أن تستعمل تونس منصة سياسية لمحور دولي معين، تتناقض مصالحه مع مصالح تونس، ومع سلامة علاقاتها العربية والدولية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort