أردوغان: سأتنحى إذا ثبتت الاتهامات

أعلنَ الرئيسُ التركي، رجب طيب أردوغان، أنه سيتنحى من منصبه في حال تمَّ إثباتُ الاتهاماتِ التي وجهها له زعيمُ حزبِ الشعب الجمهوري المعارض، بأنه يحتفظُ بملايين الدولارات في حساباتٍ مصرفية خارجَ البلاد.
وكان كمال كيليتشدار أوغلو، قد اتَّهم أردوغان، وأفراداً من عائلتهِ “بالاحتفاظ بملايين الدولارات خارجَ البلاد، وضخَّها في شركاتٍ في مالطا.
وردَّ أردوغان، على تلكَ التصريحات بالقول “لو كان لأردوغان قِرشاً واحداً خارجَ البلاد، فعليهِ أن يُثبتَ ذلك، وإن نجحَ في ذلك، فأكد أنه لن يستمر في منصبه لدقيقةٍ واحدة”.
يذكرُ أن النجلَ الأكبر للرئيس التركي، بلال أردوغان، أحدُ المشتبهِ بهم الرئيسيين في فضيحةِ فسادٍ كُبرى انكشفت في ديسمبر ألفين وثلاثة عشر في تركيا، حيثُ تمَّ وقفُ جميعِ التحقيقات، كما تورَّطَ في قضيةِ غسيلِ أموالٍ في إيطاليا في ألفين وستةَ عشر.
وكان رجلَ أعمالٍ تركي، معارض في المنفى، قد تقدَّمَ بشكوى مؤكداً أن بلال، كان قد هربَ إلى إيطاليا “مع مبلغٍ كبير من المال” وفريقٌ من الحرَّاسِ الشخصيينَ المسلحين الذين استخدموا جوازاتِ سفرٍ دبلوماسية.

قد يعجبك ايضا