أردوغان: اشترينا صواريخ “إس ـ 400” ولا تراجع عن الصفقة

ترتفع نبرة التهديد الأمريكية لتركيا مع اقتراب موعد تسليم أنقرة لمنظومة الصواريخ الروسية إس 400 والتي تضغط واشنطن لتحول دون إتمام صفقة شرائها.

لكن ورغم جميع الضغوط الأمريكية، والتي بلغت مؤخراً حدّ إعلان واشنطن رسمياً وقف تدريب الطيارين الأتراك على طائرات إف 35 التي تنتجها شركة لوكيد مارتين الأمريكية.

فإن رئيس النظام التركي، رجب طيب أردوغان، والحلقة المحيطة به، لا يزالون يؤكدون عزمهم على المضي في إتمام صفقة شراء الصواريخ الروسية.

وفي آخر تصريح، بهذا الشأن، أدلى به أردوغان الأربعاء، أكد أن بلاده اشترت بالفعل منظومة إس 400 من روسيا وانتهى الأمر وأن القرار لا رجعة عنه.

تصريح يتوافق مع ما صرّح به قبل يومين يويري أوشاكوف أحد مساعدي الكرملين الذي قال إن روسيا تعتزم تسليم تركيا منظومة الصواريخ بوقتها في يوليو تموز المقبل.

لكن أردوغان ورغم تأكيده على أن أمر الصفقة قد حُسم، لم يخفِ امتعاضه من قرار واشنطن وقف تدريب الطيارين الأتراك، والتهديد بوقف مشاركة أنقرة في برنامج طائرات إف 35، إذا قال إن بلاده يجب أن تستمر في المشاركة في البرنامج، كونها ليست زبوناً فقط بل شريك بإنتاج المقاتلات بنفس الوقت.

وأشار أردوغان إلى أنه يودُّ مناقشة هذه المسألة عبر الهاتف مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل اجتماعه المقرر معه في قمة العشرين المرتقبة في اليابان نهاية الشهر الجاري.

إصرار أنقرة على إتمام صفقة الصواريخ الروسية، يضعها في موقف لا تُحسد عليه، لما يترتب عنه من ضغوط هائلة يفرضها الجانب الأمريكي، بدأت بوقف تدريب الطيارين الأتراك، مع التهديد، في حال إتمام الصفقة، بوقف مشاركة أنقرة في برنامج طائرات إف 35 وفرض عقوبات اقتصادية عليها.

قد يعجبك ايضا