أربيل تندّد بـ “ضغوط غير عادلة” من بغداد في ملفّ النفط

نددت حكومة إقليم كردستان العراق الأربعاء بـ “الضغوط غير العادلة” التي اعتبرت أن وزارة النفط الاتحادية تقوم بممارستها ضدّها، بعد أيّام من قرار قضائي قضى بإبطال عقود شركات نفطية مع الإقليم.

وخلال اجتماع الأربعاء، استعرض مجلس وزراء إقليم كردستان الخطوات الدستورية والقضائية والقانونية المتعلقة بحكومة إقليم كوردستان إزاء الضغوط غير العادلة وغير الدستورية التي تمارسها وزارة النفط العراقية الاتحادية، بحسب بيان حكومة إقليم كردستان.

وأضاف البيان أن المجلس شدّد على عدم التنازل عن الحقوق والمستحقات الدستورية لشعب إقليم كوردستان بأي شكل من الأشكال.

وأبطلت محكمة تجارية الاثنين في بغداد إثر دعوى مقدّمة من وزارة النفط العراقية، عقوداً موقّعة بين حكومة الإقليم وشركات كندية وبريطانية وأميركية ونروجية.

ويعدّ هذا القرار فصلاً جديداً من فصول النزاع بين الإقليم وبغداد حول كيفية إدارة ملفّ النفط.

وفي شباط/فبراير الماضي، ألزمت المحكمة الاتحادية العليا الإقليم تسليم كامل النفط المنتج على أراضيه للحكومة الاتحادية، مانحاً إياها الحقّ بمراجعة كافة العقود النفطية في الإقليم وبالتالي إبطالها.

وتحاول بغداد تطبيق هذا القرار الذي يعارضه إقليم كردستان الراغب في الحفاظ على استقلالية في قطاع الطاقة.

ويملك العراق موارد نفطية هائلة تمثّل 90% من عائداته، لكن ملفّ النفط غالباً ما يشكّل مصدراً للتوتر بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية.

وصدّر العراق في حزيران/يونيو أكثر من 101 مليون برميل من النفط، بعائدات بلغت 11,5 مليار دولار، وفق أرقام حكومية أولية، فيما يبلغ أنتاج إقليم كردستان أكثر م 400 ألف برميل باليوم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort