أربعة لبنانيين خططوا لتفجير الطائرة في أستراليا

كشفت وسائل إعلام استرالية يوم الاثنين، أن المتهمين الأربعة بالتخطيط لإسقاط طائرة كانوا ينوون استخدام غاز سام أو قنبلة مخبّأة داخل آلة لفرم اللحمة، بينما أشار مسؤولون إلى أن الاستعدادات لشنّ الهجوم كانت في مرحلة “متقدمة”.

وأوردت صحيفة “سيدني ديلي تلغراف”، أن المتهمين هم أستراليّون من أصل لبناني، وهم والدان ونجليهما، خططوا لنقل القنبلة في حقيبة يد على متن رحلةٍ تجارية من سيدني إلى مدينة في الشرق الأوسط، وكانت تقوم على وضع خشب ومواد متفجرة داخل آلة فرم اللحمة، في حين أشارت صحيفة “ذي استراليان” نقلاً عن مصادر عديدة، أن الآلة “غير تقليدية” ويمكن أن ينبعث منها غاز سام، قد يؤدّي إلى مقتل أو شلّ حركة جميع الركاب على متن الطائرة.

ورفض رئيس الوزراء مالكولم ترنبول التعليق على الموضوع، وقال “في عصر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والرسائل الإلكترونية الفورية لم تعد سوريا بعيدة عن سيدني”، مضيفاً “هنا خطورة الوضع: التعاون السلس”.

وقال ترنبول “لا بد من احترام خصوصية التحقيق لكن من المؤكد أن النية موجودة وأنهم كانوا يعدّون لذلك”، مضيفاً “سنعرف المزيد في الأيام المقبلة وستكون هناك مزاعم بوجود دوافع إسلامية إرهابية متطرفة”.

وكان مفوّض الشرطة الأسترالية الاتحادية أندرو كولفن صرح الأحد، أن قطاع الطيران هدف محتمل وأن المخطط يشمل قنبلة يدوية الصنع.

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا