أربعة قتلى باشتباكات بين معتصمين وأنصار الصدر في الناصرية

صدامات عنيفة وقعت في مدينة الناصرية جنوبي العراق، بين أنصار مقتدى الصدر ومتظاهرين معارضين للحكومة العراقية أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل بالرصاص وإصابة العشرات، بحسب ما أعلنت مصادر طبية.

من جانبها ذكرت مصادر محلية أن عشرات الآلاف من أنصار الصدر تجمعوا في الناصرية وبغداد، في استعراض للقوة السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في حزيران/ يونيو المقبل.

وحمل معتصمون مازالوا ينصبون الخيام بساحة الحبوبي في الناصرية، أنصار الصدر المسؤولية الكاملة عن العنف الذي أدى إلى اشتباكات بين الطرفين وحرق بعض الخيم في مدينة تعتبر مركزاً رئيسياً لحركة الاحتجاج، كما أنها أكثر المدن التي شهدت أحداثاً دموية، إذ سجلت سقوط أكثر من ثلاثين قتيلاً في أعمال عنف نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي.

يأتى ذلك، بعد أن دعا زعيم التيار الصدري إلى تظاهرات للمطالبة بمحاربة الفساد المستشري في الدولة، لكن مراقبين يربطون دعوته هذه بالتحضيرات لانتخابات العام المقبل.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد حدد حزيران/يونيو2021، موعداً لإجراء الانتخابات، استجابة لمطلب أساسي رفعته حركة الاحتجاج الشبابية التي انطلقت في العراق في تشرين الأول/أكتوبر 2019.

قد يعجبك ايضا