أديس أبابا تكشف عن مقترح سلام في إقليم تيغراي

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الأربعاء، أنها سلمت مقترح سلام إلى الاتحاد الإفريقي بشأن إقليم تيغراي، مشددة على ضرورة التوقيع السريع على اتفاق شامل لوقف النار مع قوات جبهة التحرير في الإقليم، حتى تتمكن من إعادة الخدمات الأساسية التي حرمت منها المنطقة.

وقال مكتب الاتصال التابع للحكومة الإثيوبية في بيان، أن أديس ابابا ترى في مقترح السلام تمكين لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام وتسمح بإعادة الخدمات الأساسية للإقليم، مؤكدة على ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن.

جبهة تيغراي ترد على البيان وتتهم الحكومة بالخداع والتضليل

بدور رد المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي جيتاشيو رضا على بيان الحكومة باتهامها باللجوء إلى خطط المماطلة، مؤكداً أن القوات الحكومية كانت بالتوازي تضاعف الاستفزازات على الأرض.

واعتبر رضا في تغريدة على توتير أن “ما يسمى بلجنة السلام التي شكلها الرئيس الأثيوبي أبي أحمد، تمارس لعبتها المعتادة المتمثلة في التحايل على المجتمع الدولي، بينما تستفز قواتها على نحو نشط على جبهات عدة.

وأضاف أن السلطات الإثيوبية أخلت علناً بوعودها التي كررتها عدة مرات باتخاذ خطوات لضمان بيئة مواتية لمفاوضات سلمية، مثل وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق إلى تيغراي وعودة الخدمات الأساسية.

وتوقف القتال في تيغراي شمال البلاد منذ الهدنة التي قررها طرفا النزاع في نهاية آذار/مارس الماضي، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق رسمي لوقف إطلاق النار.

وسمحت الهدنة باستئناف إيصال المساعدات الإنسانية براً للمنطقة، بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر، لكن إقليم تيغراي لا يزال محروماً من الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والاتصالات والمصارف وغيرها، وطالبت جبهة تحرير تيغراي بإعادتها قبل البدء في أي مفاوضات.

قد يعجبك ايضا