أديس أبابا تؤكد استكمال بناء سد النهضة بنسبة 79 في المئة

بعد مرور عشر سنوات على بدء بناء سد النهضة الإثيوبي، وبالتزامن مع استمرار تصاعد الخلافات مع مصر والسودان، أعلنَ وزيرُ المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، وصولَ نسبة أعمال بناء السد إلى تسعة وسبعين في المئة.

بيكيلي أشار إلى أن بلادَهُ ملتزمة بالسلام والاستخدام العادل والمعقول لمياه الحوض، مؤكداً تمسك أديس بابا بالاستخدام المبدئي والمنصف والمعقول، دون التسبب في ضرر كبير للقاهرة والخرطوم بمياه النيل.

الوزيرُ الإثيوبيُّ رجّحَ استئنافَ المحادثات الثلاثية بشأن السد الأسبوع المقبل، برئاسة دولة الكونغو باعتبارها رئيس الاتحاد الإفريقي الجديد، بمشاركة خبراء ومراقبين من الاتحاد الإفريقي، معتبراً أن مياه النيل مواردٌ عابرةٌ للحدود وأن مشروعَ سد النهضة بنيةٌ تحتيةٌ مهمةٌ في توليد الطاقة لبلاده.

ويأتي إعلان إثيوبيا استئناف المفاوضات بعد يومين من تحذير وجهه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من المساس بحقوق مصر في مياه النيل، التي قال إنها “خط أحمر”، وإن التعدي عليها قد يدخل المنطقة في حالة من عدم الاستقرار.

وكانت إثيوبيا قد أعلنت أنها ستمضي قدماً في عملية الملء الثاني لبحيرة سد النهضة، رغم اعتراضات مصر والسودان، التين وصفتا الخطوة بالتهديد الكبير.

قد يعجبك ايضا