أدلة جديدة تثبت تورّط النظام التركي في تأجيج الصراع بإقليم آرتساخ

 

في أدلةٍ جديدة، أكّدت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية تورُّط النظام التركي في تأجيج الصراع بين أرمينيا وأذربيجان عبر نقله للمرتزقة السوريين إلى إقليم آرتساخ للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية هناك.

الصحيفة الأمريكية أكّدت أنّ النظام التركي مستمرٌ، منذ أيلول / سبتمبر الماضي، في نقل المرتزقة السوريين للقتال في إقليم آرتساخ، موضحةً أنّ تركيا تنقل المرتزقة من سوريا إلى أراضيها ثمّ عبر رحلاتٍ تجاريةٍ مباشرة إلى أذربيجان، بمعدل مئة مرتزقٍ في كلِّ دفعة، وقد تمّ تجنيد قرابة ألفٍ وخمسِمئةِ مسلّح، مقابلَ مبلغ ألفي دولار شهرياً.

ووَفقَ شهادات بعضٍ من المرتزقة، التي نقلت الصحيفة الأمريكية عنهم فإنّ الكثير منهم فرّوا بسبب تصاعد حدّة المعارك في آرتساخ، في وقتٍ وثّق تقريرٌ للصحيفة وصول أكثر من سبعين جثةً إلى عائلاتها في سوريا، فيما يطالب أكثر من ألفي مرتزقٍ آخرَ النظام التركي بإعادتهم على الفور، بعد ارتفاع أعداد القتلى في صفوفهم.

وتلاحق هذه الأدلة والتّهم النظام التركي ليس في إقليم آرتساخ فحسب، إنّما في ليبيا أيضاً التي زجّ فيها الآلاف من المرتزقة دعماً لقوّات حكومة الوِفاق ضدّ الجيش الوطنيّ الليبيّ.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان كشف أنّ النظام التركي يجد صعوبةً بالغةً في تجنيد المزيد من المرتزقة السوريين للقتال في آرتساخ، مشيراً إلى أنّ استخباراته تسعى إلى اللعب على الشق المادي بمغرياتٍ أكبر ممّا كان عليه الأمر في ليبيا.

قد يعجبك ايضا