“أحمد ويوسف” شقيقان يعانيان من مرض نادر والحكومة المصرية تتدخل لعلاجهما

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، في الأيام القليلة الماضية، بصورة الشقيقين المصريين “أحمد ويوسف” اللذين يعانيان من حالة مرضية غريبة ونادرة، الأمر الذي أدى إلى تدخل الحكومة المصرية لعلاجهما.

في الوهلة الأولى التي يراهما الناس يعتقدون أنهما يرتديان أقنعة مرعبة، لكن في الحقيقة الطفلان “أحمد ويوسف” يعانيان إلى حد كبير من تضخم وتشوه في وجهيهما، وهو ما عجز الأطباء في تشخيصه إلى الآن.

وكان الطفل أحمد البالغ من العمر 14 عاماً، يعيش حياته بشكل طبيعي حتى بلغ من العمر ثلاث سنوات، لتكتشف والدته أن أحد أسنانه لم يخرج، فذهبت به إلى الطبيب ليشق اللثة لمساعدة السن في الخروج، ومن هنا بدأت مأساة الطفل.

فيما يعاني شقيقه يوسف من نفس المرض، حيث بدأ يظهر الورم تحت عينه لدرجة أن عينه خرجت مرتين، الأمر الذي تسبب له بانعدام في الرؤية.

وقال “محمد عبد العظيم بدوي” والد الطفلين أن نجله أحمد أجرى عملية جراحية لإزالة ورم غريب ظهر في مجرى الهواء، كان يسبب له صعوبة في التنفس، إلا أن العملية باءت بالفشل وأفسدت منظر الذقن عند أحمد.

وأثارت صور الطفلين تعاطفاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى إثرها استجابت لجنة الإغاثات الطبية بمجلس الوزراء، يوم أمس الثلاثاء، لحالة الطفلين، وتم التواصل مع الأسرة من أجل اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لعلاجهما.

قد يعجبك ايضا