“أحمدي نجاد في قفص الاتهام”

أعلن رئيس النظام الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، عن أنه سيكشف مؤامراتٍ تصيغها ما أسماها بـ “عصابات السلطة والثروة” ضده، وذلك ردّاً على اتهاماتٍ له بإساءة استخدام مليارات الدولارات من الأموال الحكومية.

ووفقاً لما نشرته وكالة الأخبار الإيرانية، الأمس الإثنين، فإن الحاكم الإيراني السابق يواجه اتهاماتٍ بإساءة أستعمال النقود الرسمية, التي تقدّر بمليارات الدولارات حين كان في منصبه, بحسب ما قال مدّعي ديوان المحاسبات الإيراني، فياض شجاعي.

في المقابل ردّ الرئيس الإيراني السابق في بيانٍ نشرته وكالات أنباء إيرانية، أن عصابات السلطة والمال تسعى من خلال “سيناريو جبان” ضد “خادمي الشعب” في الحكومتين التاسعة والعاشرة اللتين كان أحمدي نجاد يترأسهما خلال الأعوام 2005_2013, وأضاف أن حزبه يواجه تهماً بالفساد، في وقت تواجه فيه إيران تهديداتٍ داخلية وخارجية والشعب يعاني من الضغوط الاقتصادية والسياسية.

وتابع “نجاد” وفقاً للبيان أن “السيناريو الجبان” بدأ باعتقال مساعده حميد بقايي وبعدها باتهامات أطلقها مدّعي ديوان المحاسبات الإيراني ضده التي وصفها بـ “الكاذبة”.

وأضاف في بيانه: “كنتُ قد التزمت الصمت طويلاً، أمام السلوك غير الأخلاقي والمعادي للشعب، لكن اليوم أشعر أن واجبي هو فضح هذه الممارسات البغيضة.”

ولم يتضح أذا كان نجاد سيُحاكَم رسمياً ويواجه أحكاماً قضائية أم يتعيّن على البرلمان الإيراني اتّخاذ إجراءٍ بنّاء على ما توصل إليه ديوان المحاسبات.

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort