أحزاب معارضة للنظام التركي تطالب اردوغان بالتنحي وإجراء انتخابات مبكرة

يبدو أن أحلام اردوغان العابرة للحدود وسياساته الداخلية المتهورة، تدفعه شيئاً فشيئاً نحو الهاوية السياسية، خاصة بعد ارتفاع الأصوات المعارضة داخل تركيا، والمطالبة بتنحيه وإجراء انتخابات عامة في البلاد.

فالمعارضة التركية بكل أطيافها متوافقة اليوم في طرحهما حول ضرورة تنحي أردوغان واجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة، سعيا لإنقاذ تركيا من حالة التدهور في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

حزب “الديمقراطية والتقدم ” الذي يرأسه علي باباجان طالب أردوغان بالتنحي عن الحكم وإلا فإن هذه الدولة ستعاني يومياً، بسبب زيادة الفقر وحالات الانتحار، محذرا من استمرار معاناة الشعب حال بقاء حكومة العدالة والتنمية في السلطة.

لم يكن باباجان الوحيد الذي هاجم سياسات أردوغان، فحليفه السابق احمد داوود اوغلو الذي أسس أيضا حزبا معارضا سماه “المستقبل” شن هجوما حاداً على رئيس النظام التركي واصفا إياه “بالجاهل الأكبر في تركيا، لدرجة أنه قال له “اصمت قليلا” لما يثيره من قلق في المجتمع بعد كل تصريح له حول مشاريعه الوهمية.

أما حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، فقد دعا إردوغان إلى إجراء انتخابات مبكرة، معتبرا أن الوقت حان لتوديع هذه السلطة، لأنه وقت مناسب لإجراء الانتخابات.

أمام كل هذه الدعوات وحنق الشعب التركي على سياسات رئيس النظام رجب اردوغان، يتساءل مراقبون هل ستكون اوهامه ومخططاته التي حلّق بها عالياً، سبباً لسقوطه في الانتخابات المقبلة.

قد يعجبك ايضا