أحزاب المعارضة في تركيا تنسحب من المنافسة لصالح إمام أوغلو في إسطنبول

في خطوة لرص صفوفها في مواجهة تسلط حزب العدالة والتنمية الحاكم على مفاصل الحكم في البلاد، بدأت أحزاب المعارضة التركية الصغيرة، والتي حصلت على عشرات الألوف من أصوات الناخبين في إسطنبول، بتنفيذ وعودها بدعم مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو في الانتخابات المزمع إجراؤها في يونيو القادم.

مرشح حزب اليسار الديمقراطي معمر إيدن الذي حصل على أكثر من 30 ألف صوت في الانتخابات الأخيرة، أعلن في تغريدة على تويتر، انسحابه من الترشح لرئاسة بلدية إسطنبول، وذلك تنفيذاً لتعهد سابق من قيادة الحزب، بفعل ما يلزم لمواجهة المخالفات التي يرتكبها المجلس الأعلى للانتخابات.

حزب السعادة الإسلامي الذي حصل مرشحه نجدت جوكجنار على أكثر من 100 ألف صوت، كان قد أعلن بدوره، بعد عقد اجتماع لقيادات الحزب ، دعمه لإمام أوغلو في مواجهة مرشح العدالة.

حزب الشعوب الديمقراطي، والذي يعود له الفضل الأكبر في نجاح إمام أوغلو، بهامش 13 ألف صوت فقط من بين 10 ملايين شخص يحق لهم حق التصويت، سيدعم مرة أخرى مرشح المعارضة في مواجهة مرشح السلطة حسب تأكيدات مسؤولي الحزب.

الانتصار المفاجئ لأكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري، في الانتخابات التي جرت في مارس بعد 25 عاماً من سيطرة حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على إسطنبول، كانت قد أربكت السلطة الحاكمة.

ويرى مراقبون أنه في حال تمكن تحالف المعارضة الجديد من حسم نتيجة التصويت لصالح إمام أوغلو، فإن ذلك سيشكل ضربة تعتبر الأقوى لأردوغان وحزبه الحاكم، وسيمتد تأثيرها السلبي على كافة مخططات أردوغان وسياساته المتعثرة أصلاً.

قد يعجبك ايضا