أحرقها زوجها وهي حامل…. وفاة اللبنانية هناء خضر بعد 11 يوماً من المعاناة

استسلمت الشابة اللبنانية، هناء خضر، البالغة من العمر 21 عاماً، للموت وأغمضت عينيها للأبد، بعد معاناة استمرت 11 يوماً بسبب حروق التهمت جسدها بالكامل، عقب أن أضرم زوجها النار بها، وهي حامل في شهرها الخامس.

وسبق أن انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً، تُظهر هناء من داخل غرفة العناية الفائقة، وهي تصارع الموت بعد أن أحرقت النيران كامل جسدها، وتسببت بفقدان جنينها.

وكانت الشابة هناء تحاول بجسدها الضعيف البقاء على قيد الحياة برغم من كل الإجرام الذي واجهته يوم قرّر زوجها الذي يدعى عثمان عكاري، حرقها بأسطوانة الغاز، وذلك بعد تعنيفها في محاولة لإرغامها على إجهاض جنينهما بحجة الضائقة المادية.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة هناء، وعبّر الناشطون عن غضبهم مما تعرضت له ابنة شمال لبنان، مطالبين بإنزال أشد العقوبات بزوجها، ليكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه ارتكاب جريمة بحق زوجته.

الجدير ذكره، أن محافظة شمال لبنان شهدت، الأسبوع الماضي، حالات عنف أسرية نقلت بسببها عدة نساء إلى المستشفيات، منها الشابة غنوة التي تم تعنيفها بطريقة وحشية من قبل زوجها وهو عسكري في قوى الأمن الداخلي اللبناني.

قد يعجبك ايضا