“أحرار الشام” تطرح “مشروعاً وطنياً” يضم تنظيم القاعدة..!

بعد استلامه قيادة “حركة أحرار الشام” وفي ظهوره الأول، وجّه القائد العامّ الجديد للحركة “حسن صوفان”- المحسوب على التيار السلفي- عدة رسائل له بثّها المكتب الإعلامي للحركة “مبشّراً” بما سمّاه “النهضة القريبة”، واعداً “بالتغييرات الكبيرة في مؤسسات الحركة للنهوض عسكرياً وسياسياً، متصدياً للعصابات الأسدية والميليشيات الطائفية والزمر الداعشية” بحسب وصفه.

وبشأن تضاؤل الرقعة الجغرافية للحركة مؤخراً في محافظة إدلب، علّق صوفان على هذه الأحداث قائلاً أن”ما تعرضت له الحركة في الأحداث الأخيرة لم يكن لقوة من بغى عليها، بل لوهنٍ أصابها، سببه حالة العطالة والشلل داخل أروقتها لفترة طويلة”.

وبخصوص ما أعرب عنه “القائد الجديد” عن استعداد الحركة للعمل مع من سماهم بـ “مكونات الثورة، “ضمن “مشروع وطني جامع”، ومن الملاحظ أن المشروع “الوطني” الذي تحدث عنه صوفان يشمل أيضاً “هيئة تحرير الشام” ذراع القاعدة في سوريا.

بذور التقارب التي بدأت تجمع ما بين “الأحرار” و”الهيئة” جاءت بعد “الانقلاب السلفي” داخل صفوف “الحركة” الذي حصل داخل الأحرار بعد أحداث إدلب الأخيرة، “الإنقلاب” الذي جعل من “أعداء” الأمس “أصدقاء” اليوم.

تداعيات زاد من وطأتها, مع إعلان وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” صعوبة الوضع في إدلب، مؤكداً بأن “الأطراف المعنية تبحث في الوقت الراهن سبل إعلان منطقة لوقف التصعيد تشمل إدلب”، وأفادت مصادر مطلعة أن “الغاية من ضم إدلب إلى اتفاق وقف إطلاق النار، هي محاولة روسية لكسب الوقت من أجل بناء تحالفاتٍ جديدة سببها أزمة الثقة التي يعانون منها مع إيران والنظام”.

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort