أحرار الشام تتبنى هجوماً على اجتماع لضباط النظام بريف اللاذقية

أعلنت حركة “أحرار الشام” أمس الجمعة، عن استهدافها بعملية نوعية اجتماعاً يضم ضباطاً برتب عالية بريف اللاذقية.

وتعد هذه العملية هي الأولى للحركة، بعد القضاء عليها من قبل “جبهة النصرة” في إدلب، باستثناء بعض المناطق في ريف إدلب الجنوبي وأخرى بريف اللاذقية الشمالي.

وقال الناطق العسكري باسم الحركة “عمر خطاب”: “في تمام الساعة التاسعة والنصف، تمّ تحديد موقع اجتماع يضمّ ضباطاً برتب عالية من النظام السوري وحزب الله، في قلعة شلف بريف اللاذقية، حيث قامت كتيبة المدفعية بتحديد أهدافها وضرب مكان الاجتماع، ما أدى لوقع إصابات مباشرة في صفوف الضباط والعناصر، وتمّ نقلهم إلى مشفى العثمان الخاص في اللاذقية”.

يذكر أن “حسن صوفان” القائد الجديد، توعّد بـ (نهضة كبرى) للحركة، تعيدها إلى المقدمة من جديد.

قد يعجبك ايضا