أحدث استطلاع للرأي في تركيا يكشف تفوق أصوات المعارضة على التحالف الحاكم

باتت نتائجُ استطلاعات الرأي تقلق كثيراً رئيسَ النظام التركي رجب أردوغان وحزبَهُ الحاكم، خاصةً أن معظمها تؤكد بما لا يدع مجالاً لشك أن المعارضة تتجه لاستلام السلطة وبفارق كبير في الأصوات.

أحدثُ استطلاع للرأي أجرته منظمةُ “تقرير تركيا” كشف أن التحالفَ الحاكم الذي يضم حزبَ العدالة والتنمية وحليفَهُ حزبَ الحركة القومية لن يحصل إلا على واحد وأربعين بالمئة من الأصوات في حال إجراء الانتخابات العامة الآن، بينما ستحصل كتلُ المعارضة على تسعة وخمسين بالمئة من تلك الأصوات.

ووفقاً للاستطلاع أيضاً فإن أكثر من اثني عشر بالمئة من الناخبين ومعظمهم من مؤيدي الحزب الحاكم لن يصوتوا على الإطلاق، وهي نسبة تفوق لأول مرة نسبة الناخبين المترددين والتي تبلغ عشرة بالمئة.

وبحسب الاستطلاع الذي تم إجراؤه على ألف وخمسمئة شخص من مختلف الأطياف السياسية، والجغرافية في البلاد، بلغت نسبة التأييد للحزب الحاكم بحدود ثلاثة وثلاثين بالمئة مقابل ثمانية فاصلة أربعة بالمئة لحليفه حزب الحركة القومية، في حين بلغت أصواتُ حزب الشعب الجمهوري أكثر من ثمانية وعشرين بالمئة، وحزب الصالح ثلاثة عشر فاصلة ثمانية بالمئة، وحزب الشعوب الديمقراطي اثني عشر فاصلة اثنين بالمئة، بينما حصلت أحزاب معارضة أخرى مجتمعة على النسبة الباقية من الأصوات التي وصلت إلى أكثر من ثلاثة بالمئة.

وتشيرُ نتائجُ الاستطلاع أن أربعة أحزاب فقط ستدخل البرلمان في حال بقاء العتبة الانتخابية على العشرة بالمئة بدون تغير، وهم الحزب الحاكم وثلاث أحزاب معارضة هي “الشعب الجمهوري” و”الصالح” و” الشعوب الديمقراطي”.

ومع تفاقم أزمة العملة وزيادة التضخم في البلاد، كشفت نتائج أكثر من مئة استطلاع للرأي أجرته إحدى وعشرون شركة أبحاث، العام الماضي، بعضها قريبة من رئيس النظام، عن تفوق تحالف المعارضة على تحالف الحاكم في تركيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort