أحداث برشلونة..و”داعش” يتبنى كالعادة..!

قاد شخصٌ متشدد سيارة من نوع “فان” وأقدم على دهس عدد كبير من المارة أغلبهم من السياح في برشلونة  موقعاً العديد من القتلى والجرحى قبل أن يلوذ بالفرار، ولم يتضح بعد عدد الأشخاص الذين شاركوا في هجوم السيارة أو الهجمات الأخرى.

وفي التفاصيل انطلقت السيارة في شارع “لاس رامبلاس” المكتظ بالسياح وبدأت بدهس مرتادي الشارع  المذكور حيث خلّفت وراءها أشلاءً من الجثث وعدداً كبيراً من المصابين مطروحين في أنحاء الطريق.

في غضون ذلك، قتلت الشرطة الإسبانية خمسة أشخاص في بلدة كامبريلس لدى قيامها بإحباط محاولة هجوم ثانية بشاحنة بعد الهجوم الذي شهدته مدينة برشلونة. وتعقد الشرطة بأن منفذ الدهس ربما يكون من  بين الخمسة الذين تم قتلهم، وتتعقب قوات الأمن السائق الذي لاذ بالفرار راجلاً، وقالت السلطات إن أحد منفذي هجوم برشلونة قُتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، بينما أُلقي القبض على رجلين أحدهما مغربي والآخر إسباني في بلدتي ريبول (100 كلم شمال برشلونة) وألكانار (200 كلم جنوب برشلونة). ونشرت الشرطة صورة رجل يدعى إدريس أوبكير، استُخدمت وثائق هويته لاستئجار الشاحنة المستخدمة في الهجوم. وأضافت أن الوضع في كامبريلس بات تحت السيطرة.

وتربط السلطات الآن بين الهجومين في برشلونة وكامبريلس وتفجير وقع في منزل في بلدة ألكانار الواقعة على بعد 200 كيلومتر إلى الجنوب من برشلونة، وقال قائد الشرطة، جوسيب لويس ترابيرو، في وقتٍ سابق يبدو أن سكان هذا المنزل كانوا “يجهزون عبوة ناسفة”.

وفي التداعيات.. أُغلقت محطات قطارات الأنفاق وسكك الحديد في برشلونة عقب الهجوم، وباشرت الشرطة عمليات تفتيش في المباني السكنية وسط برشلونة، في حين أخلى عناصر الأمن ساحة بلازا كتالونيا الكبيرة المجاورة لموقع الهجوم ومحيطها حتى مسافة مئتي متر.

وتقول السلطات الإسبانية إن 14 شخصاً قتلوا وأصيب نحو 90 آخرين من 26 دولة يتحدرون من الجنسيات الآتية: الفرنسية، الألمانية، الإسبانية، الهولندية، الأرجنتينية، الفنزويلية، البلجيكية، الأسترالية، الهنغارية، البيروفية، الإيرلندية، اليونانية، الكوبية، المقدونية، الصينية، الإيطالية، الرومانية والجزائرية.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن 26 مواطناً فرنسياً أصيبوا بجروح في هجوم برشلونة، وإن 11 منهم حالتهم خطيرة. وأضاف البيان أن وزير الخارجية جان إيف لو دريان سيزور برشلونة في وقت لاحق لتفقد هؤلاء الضحايا، وأن القنصلية الفرنسية في برشلونة على اتصال مع السلطات الإسبانية.

وأعلنت إسبانيا الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام، ووصف رئيس الوزراء ماريانو راخوي الهجوم بأنه إرهاب جهادي، وقال في مؤتمر صحفي ببرشلونة “الحرب على الإرهاب هي اليوم الأولوية الأولى للمجتمعات الحرة والمنفتحة مثل مجتمعاتنا. إنه تهديد عالمي والرد يجب أن يكون عالمياً”.

ملك إسبانيا فيليب السادس ورئيس الحكومة ماريانو راخوي، شاركا في تجمّع حضره الآلاف ببرشلونة، حداداً على أرواح ضحايا الهجوم الإرهابي. ودعا “راخوي” إلى رد عالمي على ما وصفه بـ”الإرهاب الجهادي”. وقال في مؤتمر صحفي أن “الحرب ضد الإرهاب هي اليوم الأولوية الأولى للمجتمعات الحرة والمنفتحة مثل مجتمعاتنا. إنه تهديد عالمي والرد يجب أن يكون عالميا”.

وفي ردود الفعل الدولية ندد الرئيس الأمريكي “ترامب” باعتداءات برشلونة وقال أن “الولايات المتحدة تستنكر الهجوم الإرهابي في برشلونة بإسبانيا وستفعل أي شيء ضروري للمساعدة”. ووجه نداءا للشعب الإسباني قائلا: “كونوا أشداء وأقوياء..نحن نحبكم!”

من جهته أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تغريدة، تضامن بلاده مع ضحايا “الهجوم المأساوي”، وتعاطفه معهم.

وأعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن دعمها ومساندتها للضحايا، وأضافت أن “بريطانيا تقف مع اسبانيا ضد الإرهاب”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort