أثينا تحتج على إرسال أنقرة سفينة أبحاث إلى بحر إيجه

في ظل استفزازات أنقرة المتواصلة شرقي المتوسط، وبعد إرسالها سفينة أبحاث إلى بحر إيجه، سجلت اليونان احتجاجاً لدى النظام التركي، وقالت أثينا إن هذا التحرك يأتي في وقت يسعى فيه البلدانِ لاستئناف المحادثات بشأن خلاف بحري طويل الأمد.

المتحدث باسم الحكومة اليونانية خريستوس تارانتيليس قال للصحفيين، إن هذا تحرك غير ضروري لا يساعد في خلق مشاعر إيجابية.

وذكر مسؤولون بالحكومة اليونانية أن وزارة الخارجية قدمت شكوى شفهية لأنقرة، مؤكدين أن الإخطار المسمى نافتكس غير قانوني؛ لأنه صادر عن محطة تابعة للبحرية لا تتمتع بهذه الصلاحية.

وأعلن النظام التركي بدء مسح بحري جديد في بحر إيجه، بعد فترة سبات لم تدم طويلا للأزمة الناشبة بين الدولتين؛ بسبب رغبه أنقرة في السيطرة على الغاز.

بدورها، قالت وكالة بلومبرج الأمريكية للأنباء إن المسح الهيدروغرافي (البحري) التركي، يأتي بعد انتقاد أنقرة لليونان لاستبعادها تركيا والقبارصة الأتراك من منتدى عُقِد مؤخراً في أثينا؛ بهدف تعزيز الصداقة بين دول المنطقة.

والشهر الماضي، عقدت تركيا واليونان محادثات استكشافية، كانت الأولى منذ عام ألفين وستة عشر، لبحث الوضع في بحر إيجه وشرق البحر المتوسط، وسط ترحيب أمريكي أوروبي، ما أعطى أملاً في هدوء الأزمة ولو لبعض الوقت.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي واليونان لا يعترفان بأي حقوق لتركيا في التنقيب عن الغاز في هذه المنطقة وشرق المتوسط، لأنها لا تملك امتداداً بحرياً فيهما، لكن أنقرة تصر على التنقيب.

قد يعجبك ايضا