أثينا تتهم أنقرة بإجبار مهاجرين سوريين على عبور حدودها

توظيفُ النظام التركي لأزمة اللاجئين ليس بجديد، فمنذ اندلاع الأزمة السورية دأب رئيسُ النظام رجب أردوغان على استغلالهم كورقة ضغط في وجه خصومه الأوروبيين.

وزيرُ الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي اتهم تركيا بإجبار مجموعة من المهاجرين على عبور الحدود مع اليونان.

ميتاراخي قال في بيان، إن تركيا أجبرتِ المهاجرين على التوجه لجزيرة تقع على نهر إيفروس الحدودي، معرباً عن حزنه الشديد جراء فقدان طفلة سورية لحياتها كانت ضمن المجموعة.

وأكد ميتاراخي أن السلطات اليونانية ستطلب مساعدة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف “العثور على جثة الطفلة على الجزيرة الواقعة ضمن سيادة تركيا، كي تتمكن عائلتها من دفنها بكرامة” بحسب تعبيره.

وبحسب الوزير فإنه عُثر على مجموعة المهاجرين على متن قارب “على مسافة نحو أربعة كيلومترات من جزيرة إيفروس التابعة لتركيا”.

من جهتها أفادت منظمات غير حكومية معنية بحقوق الإنسان ووسائل إعلام أن هؤلاء اللاجئين قد يكونوا ضحايا عمليات صد غير قانونية بين اليونان وتركيا، وقد تقطعت بهم السبل منذ أيام في جزيرة إيفروس التي تشكل الحدود بين البلدين.

وتتهم منظمات إنسانية دولية النظام التركي باستغلال أزمة اللاجئين السوريين من خلال تدخلاته السلبية في الأزمة السورية، وتوظيفها لخدمة أجنداته الخاصة، وابتزاز الدول الأوربية والموافقة على مشاريعه التوسعية في المنطقة.

قد يعجبك ايضا